مخاوف من إقبال المراهقين على السجائر الإلكترونية
عائشة الجيار - القبس الإلكتروني

هل هناك فرق بين تدخين السجائر الإلكترونية والسجائر التقليدية؟ عمل مجموعة من الباحثين في مستشفى ابردين الملكي في المملكة المتحدة للإجابة على هذا السؤال، ونشرت ورقتهم العلمية في جريدة الكلية الملكية للأطباء في إدنبرة، طبقا ًلـ«Medical News Today».
طبقا لمنظمة الصحة العالمية فإن التدخين التقليدي في انخفاض، لكن من الواضح أن الزيادة تتجه لمدخني السجائر الإلكترونية، وحسب الدراسة فبالرغم من أن السجائر الإلكترونية أقل ضرراً من السجائر التقليدية، إلا أنها تدخل مواد ضارة مثل القطران، وأول أكسيد الكربون بعمق إلى الرئة، ولكن مستوياتها أقل بكثير من التقليدية.مخاوف من إدمانها
عند ظهور السجائر الإلكترونية كان الحديث عن أنها تُعد بديلا للسجائر التقليدية، للراغبين في التوقف عن التدخين، لكن الأرقام تشير إلى أنها أخذه في الازدياد مع بقاء مستوى ضار من تدخينها يمكن أن يسبب الأمراض.
وحسب الدراسة فإن هناك 3 ملايين مدخن للسجائر الإلكترونية في بريطانيا، ومع ظهور شركات وعلامات تروج للسجائر الإلكترونية فقد يكون انتشارها أكبر مستقبلاً.
وأشارت الدراسة إلى القلق من جذب السجائر الإلكترونية للمراهقين بوصفها أمنة عن السجائر التقليدية، وبالتالي إدمانها، حيث يقبل عليها مراهقين لم يدخنوا من قبل.
وفي الولايات المتحدة ارتفع عدد مدخني السجائر الإلكترونية من طلاب المدارس الثانوية والجامعة إلى مليون ونصف، ويشكل ذلك الرقم نسبة 20% من الطلاب يقابله 8% يدخنون السجائر التقليدية.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات