مرابطة «الأقصى» خديجة خويص: مواقف الكويت مشرّفة
خالد الحطاب -

أعربت المرابطة الفلسطينية في المسجد الاقصى خديجة خويص عن فخرها بمواقف الكويت الرسمية والشعبية تجاه القضية الفلسطينية، وشددت على اعتبار الكويت «أساس القوة الداعمة لفكرة عدم التطبيع مع العدو».
وقالت خويص، التي سبق للاحتلال الاسرائيلي اعتقالها نحو 16 مرة ومنعها من دخول ساحات الأقصى، في حديثها مع صحافيين على هامش زيارتها للكويت بهدف دعم توجه الكويت في محاربة التطبيع والرد على الاصوات الشاذة المنادية بالفكرة، ان استمرار الدولة في دعم المقدسيين يساعد في صمودهم، لاسيما انهم يواجهون يوميا شتى انواع الضغوط للاطاحة بما تبقى صمودهم للحفاظ على المقدسات الاسلامية.
واشارت الى التنكيل المنظم الذي يقترفه الاحتلال بالمقدسيين الممنوعين من ابسط حقوقهم ما يعرض محالهم في البلدة القديمة للخطر وامكانية تحويلها لملكية اسرائيلية.
وكشفت خويص ان سلطات الاحتلال تعمل باستمرار على طمس مناهج دراسية بمدارس القدس التابعة للسلطة الفلسطينية، لكي لا يتعلمها الطلبة في وجود نقص واحد في مباني المدارس داخل احياء القدس والتابعة للسلطة نظرا لمحاولة الاحتلال المستمرة السيطرة عليها وتحويلها لاخرى تدرس مناهجهم.
ولفتت الى ضغوط يواجهها المقدسيون لمنعهم من الحصول على علاجهم والخدمات الصحية، في حين لم يتبق الا مركز صحي واحد يعالجهم ويتبع للسلطة الفلسطينية، لكنه يعاني من ديون قد تحوله بين ليلة او ضحاها الى مركز صحي اسرائيلي.
وبينت ان الكويت وجمعياتها الخيرية تدعم القدس والمقدسيين عبر القنوات الرسمية، لكن الوضع الحالي يحتاج الى المزيد من الدعم، ودعت اهل الكويت الداعمين لصمود الاقصى الاستمرار في دعمه لانقاذه، مؤكدة ان الكويتيين من اكثر الشعوب دعما للقدس والاقصى والتمست في هذه الزيارة ذلك من خلال ثقافتهم الواسعة واطلاعهم المستمر على اخبارهم واخبار مرابطيه.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات