أنا أحمل لك قلباً
يعطّر الجو بحنانه
ويذوب عشقا
لك بكل كيانه
عطاؤه خالص نقي
لا يلتفت إلى فداحة ثمن
هيامه شروده وعصيانه
كأنما أصبح قلبك
وخان صاحبه
الذي حمله منذ الزمان وعاناه
وروحي ترصد وجودك
من أدناه إلى أدناه
وتنفر في صدري وتأبه
فمتى يا قدري
تهدأ ثورة الحب في نفسي
وأرى قلبي وقد صفا
على ضفاف نهر الشجون
أراه وقد خلا من كل الظنون
وقد برأ وشفي من مس الجنون
وروحي وقد عادت براءتها
شفافة رقراقة حنون
ساكنة لا تنفر ولا تفور
فالوصال ظنون وتفاؤل مذموم
والحب يستعر ويهدأ
كحمى تتلاعب بالمحموم
وانا اخترت حبا
بلا لقاء مأمول
ذكرى للقلب والروح
لا تنتظر من الحب تحقيق وعود
بل نشوى الحب
في القلب هي كل المطلوب
فرحة لحياة الروح تتجدد
في ظل المقدّر والمقسوم

د. فتحي خلاف

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات