مشاعرنا أجمل وأثمن ما فينا، تتغير وتتقلب لتعيننا على خوض محطات الحياة! عندما تتقلب القلوب لا يعني هذا أن المشاعر تتغير من النقيض إلى النقيض! فمشاعرنا أثرى وأجمل من أن تقاس وتحصر بين أبيض وأسود: أنا أحب.. أنا أكره! فثراء مشاعرنا هو ما يعزز أفكارنا او يضعفها والعكس أيضا صحيح! فأفكارنا تغذي مشاعرنا في دائرة ورباط محكمين!
وأمثلة الحياة كثيرة من تجارب كنت أنت بطلها أو شاهدا عليها، فالحكمة تكمن في تعلم دروس الحياة من تجارب من حولنا، وليس تجاربنا فقط. قد تنجذب لشخص يحرك كامنا وساكنا في قلبك، تتعلق به وتضيف على شخصه ما ليس فيه أو مضخما شيئا فيه، حتى تقع حتى الثمالة في حبه، ولا تعلم أنك واقع في حب الحب وليس الحبيب! ليحصل موقف أو تجربة تغير تلك المشاعر لتكتشف أن العشق والحب ما هما إلا اعجاب وانجذاب سطحي يزول مع مرور الوقت فراقا او قربا.. نعم، فبعضنا أجمل في البعد، وتزول هالته مع القرب!
قد تعي تجربة فقد العزيز، من حزن وخوف وكآبة طبيعية، ليتحول الحب متخذا شكلا آخر يسمى الحنين والشوق. الحنين، ذلك الشعور الذي يرسم ابتسامة على شفتيك وعينيك دامعة!
تسعى الى تحقيق هدفك بما أوتيت من قوة، وتقترب منه شيئا فشيئا، ليهرب منك ويتسرب من بين يديك كرمال البحر، فينكسر شيئا فيك، لكنك مع مرور الوقت تشعر بالامتنان لكون هدفك ابتعد عنك لأنه لم يكن يرقى لك! فالأهداف تشبهنا! ليتحول انكسارك الى امتنان!
ومن أجمل المشاعر التي حملتها ومازلت أحملها هي مشاعر الامتنان! الامتنان لمن سخر من حلمي وحققته. الامتنان لمن خذلني وعلمني درسا بالتمسك. الامتنان لعابري سبيل أناروا شعلة في قلبي ورحلوا. الامتنان لقلوب جميلة بقيت جميلة رغم عثرات الزمن وصفعات الدنيا. الامتنان لمن بقي معي رغم كل ما هو مثير للتحدي والتناقض. الامتنان لأن الحب والشغف والسعادة والتحدي هي محرض الكوامن ومحرك الدوافع لخوض غمار هذه الحياة.

رولا سمور
Rulasammur@gmail.com
www.growtogether.online

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات