«الثروة الحقيقية هي ثروة الرجال وليس المال والنفط، ولا فائدة في المال إذا لم يسخر لخدمة الشعب»
الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان

في خضم الازمة الخليجية المؤسفة، التي طال زمنها، تمخضت الاوضاع عن حرب إعلامية لم تراع أبسط مقومات العلاقة المتجذرة بين أهل الخليج، وتسببت في إحداث شرخ كبير، سيكون من الصعب إصلاحه، وهو وضع يؤذي المشاعر المحبة للسلام والمودة بين هذه الدول التي كانت وما زالت شعلة ضوء وسلام بين دول العالم.
قبل أيام حدث المحظور، وتعرض أحد السفهاء لمقام الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان (رحمه الله وغفر له)، الرئيس السابق لدولة الإمارات العربية المتحدة، وهذا التعرض يسيء لصاحبه ويدل على خلقه، ولكنه أثر في مشاعر الجميع من اهل الخليج، حيث يعتبر الشيخ زايد بالنسبة لهم أباً ووالداً، وهو الرجل البدوي العفوي النزيه الذي نقل بلاده من الفقر لتصبح إحدى أغنى دول العالم وليس المنطقة فحسب، واشتهر بقربه من شعبه ورحمته ووقوفه مع الجميع، ومواقفه تكتب بماء الذهب ويخلدها الزمان..
الشيخ زايد لمن لا يعرف تاريخه هو أحد فرسان سلاح النفط العربي إبان الحروب العربية الإسرائيلية، مع الملك فيصل بن عبدالعزيز والشيخ صباح السالم رحمهم الله جميعاً، ولم يأبه للضغوط الدولية وقدم مصلحة العرب و فلسطين على كل مصلحة والتاريخ إن تحدث لا يكذب.
وبالنسبة لي ككويتي، الشيخ زايد كان في مقدمة القادة الواقفين مع الكويت، ولم يدخر جهداً ولا مالاً في سبيل دعم الحق الكويتي، بل وتم إرسال قوات عسكرية لتحرير الكويت، وسجّل التاريخ أن الشيخ زايد هو أول رئيس دولة يزور الكويت المحررة، في وقت كان ابنه الشيخ محمد بن زايد أحد قادة القوات الإماراتية المقاتلة لتحرير الكويت..
وفي كلمة مؤثرة للراحل الكبير، يتبين فيه حبه وتقديره للكويت وسعيه للدفاع عنها، حيث اولى تحرير الكويت أهمية قصوى، إذ قال: «إذا وقعت أي واقعة على الكويت، فإننا لا نجد من الوقوف معها بداً مهما حدث.. فهذا شيء نعتبره فرضاً علينا يمليه واقعنا وتقاربنا وأخوتنا».
للأموات حرمة واحترام، وما يتعرض لهم إلا من في نفسه مرض وفي أخلاقة خيبة، والشيخ زايد رحمه الله غادرنا جسداً، ولكن ذكره الطيب باق، وأفعاله واضحة، وأبناؤه يكملون مسيرته المظفرة، حاملين القيم والمبادئ التي عرفت عن هذا الشيخ الجليل.
رحم الله الشيخ زايد، وأعز حكام الإمارات وسدد خطاهم لما يحبه ويرضاه، وحمى الإمارات من كل شر..

يوسف عوض العازمي
@alzmi1969

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking