«المركزي» الأوروبي ينهي برنامج «التيسير الكمي»
قرر البنك المركزي الأوروبي رسميا إنهاء برنامج شراء السندات البالغ حجمها 2.6 تريليون يورو (2.95 تريليون دولار)، لكنه قال إنه سيبقي على إعادة استثمار السيولة من السندات التي يحل أجل استحقاقها لفترة طويلة بعد أول رفع لسعر الفائدة.
ومع اقتراب معدل التضخم من المستهدف لكن مع استمرار ضعف النمو، حافظ المركزي الأوروبي على توازن دقيق لشهور حيث خفض محفزاته تدريجيا بينما أبقى في الوقت نفسه على تعهده بتقديم الدعم المالي للمحافظة على تكاليف الاقتراض منخفضة.
وبدأت مشتريات السندات المعروفة ببرنامج التيسير الكمي قبل أربعة أعوام لدعم التضخم والنمو في منطقة اليورو التي كانت تعاني في خضم أزمات.
ويرى المركزي الأوروبي أن البرنامج لم يعد يقدم سوى القليل من المزايا الإضافية ليركز بدلا من ذلك على أدوات أخرى لدعم الاقتصاد.
ولم يجر البنك أي تغيير على توقعاته لسعر الفائدة التي صاغها للمرة الأولى في يونيو وأبقى عليها من دون تغيير يذكر خلال عدة اجتماعات. وقرر البنك امس إبقاء سعر الفائدة على ودائع البنوك لأجل ليلة، وهو أداة سعر الفائدة الرئيسية للبنك المركزي حاليا، عند -0.40 في المئة.
وظل سعر إعادة التمويل الرئيسي، الذي يحدد تكلفة الائتمان في الاقتصاد، من دون تغيير عند 0.00 في المئة واستمر سعر الإقراض الحدي - وهو سعر الاقتراض الطارئ للبنوك لأجل ليلة واحدة - عند 0.25 في المئة. (فرانكفورت- رويترز)

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات