آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

98528

إصابة مؤكدة

580

وفيات

90168

شفاء تام

آرقه دان في رابطة الأدباء: إسماعيل فهد.. الأديب الكوني
محمد حنفي -
أكد أستاذ الأدب في جامعة الخليج، صلاح الدين آرقه دان، أن الأديب الراحل إسماعيل فهد إسماعيل يعتبر شيخ الروائيين في الخليج، وأنه عاش الإنسانية وآمن بها قبل أن يقدمها في أعماله للقراء، كلام آرقه دان جاء خلال محاضرة القاها في مسرح د. سعاد الصباح برابطة الأدباء الكويتيين وقدم لها الكاتب خلف العصيمي.
آرقه دان أشار إلى أن الراحل ينتمي إلى جيل 1940 الذي واكب الحرب العالمية الثانية وما خلفته من نكبات على المنطقة العربية ومنها مأساة فلسطين، ولذا كانت الكتابة بالنسبة اليه «معاناة واحتراق» كما وصفها بنفسه، كما عانى في حياته حيث كان يشار اليه في العراق بالكويتي وفي الكويت بالعراقي، فكان الإنسان الكوني.

رفض أطر النقاد
وقال آرقه دان ان إسماعيل فهد مارس التجريب خلال رحلته مع الكتابة، فرفض أن يكون ضمن الأطر التي حددها النقاد، وكانت له مدرسة خاصة في الكتابة وضعت النقاد والقراء في حيرة، كما اسهم في مساعدة الكثيرين في طريق الإبداع ولولا تشجيعه لكثيرين لتوقفوا عن الكتابة.
وتوقف آرقه دان عند بعض الأعمال اللافتة في مسيرة إسماعيل فهد ومنها سباعية «إحداثيات زمن العزلة»، حيث أشار إلى أنها بمنزلة تدوين للتاريخ، وأنه كان يركز على فكرة أن المواجهة بين المقاوم والمحتل غير متوازنة، كما توقف عند رواية «في حضرة العنقاء والخل الوفي» حيث لفت إلى أن الراحل كانت يختار العناوين الصادمة لأعماله، وأنه في هذه الرواية تعامل مع قضية البدون بجرأة وتجاوز الخطوط الحمراء.

قدسية المرأة
أما في رواية «السبيليات» فأشار آرقه دان إلى شخصية «أم قاسم» الحقيقية ليوضح أن عنصر الرجال إما مخرب وإما مستسلم، بينما المرأة تأخذ مبادرة إحياء الأرض والزرع وتمثل الإنسان المرتبط بالأرض والمكان.
كما تناول آرقه دان رواية «الشياح» وأشار إلى أن إسماعيل صور الحرب الأهلية اللبنانية وكأنه كان يعيش في شوارع لبنان، حيث سرد تفاصيل الحرب وعالج فيها «الخوف من المجهول» والطائفية عند اللبنانيين لضرب مشروع التعدد بين ابنائه.

كلمته لن تغيب
وأنهى آرقه دان محاضرته بتأكيد أن الراحل إسماعيل فهد طرح في أعماله وبجرأة قضايا الإنسان العربي المعاصر، وصور قضايا أمته من القضية الفلسطينية إلى الغزو، كما قدم رؤية للقضايا الإنسانية لفئات من المهمشين، مثل قضية البدون وانتقد التمييز العنصري، كما ربط في أعمال بين الظلم والفساد، مشيرا إلى أن إسماعيل فهد رحل لكن كلمته الواعية باقية لا تغيب.

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking