الصملاخ يحمي أذنيْك!
إعداد هيام شحّود - 

تفرز غدد القناة السمعية الصملاخ الذي ينظف الأذن ويحميها من خلال حبس الغبار ومنع الجراثيم من التكاثر فيها. أثناء المضغ والتكلم تحديداً، يندفع الصملاخ القديم نحو الخارج ويحمل معه الجراثيم والأجسام الدخيلة ويترك مكانه للشمع الجديد.

طريقة التنظيف

في معظم الأوقات، تتبع هذه العملية مسارها الطبيعي. وإذا تراكمت كمية من الشمع على صوان الأذن، يكفي أن تمسحها بنعومة بقطعة قماشية.
لكن تجنب في المقابل استخراج الشمع بنفسك من القناة السمعية بعود قطني، حتى لو بدت لك هذه الخطوة مناسبة.

يقول شاكيل سعيد، أستاذ في طب الأذن العصبي في "معهد الأذن" التابع لجامعة "كوليدج لندن" في بريطانيا: "قد يؤدي إدخال أي جسم في الأذن إلى دفع الصملاخ إلى عمق القناة السمعية، حتى أنه قد يؤذي بشرتها الحساسة في أسوأ الأحوال".
كذلك، قد تثقب طبلة أذنك أو تُحرّك عظام أذنك الداخلية من مكانها بسبب هذه الحركة.

مشاكل رائجة

قد يؤدي إنتاج كميات كبيرة جداً من الصملاخ أحياناً إلى انسداد القناة السمعية. لكن قد تنجم هذه المشكلة أيضاً عن إزالة كمية غير كافية من الصملاخ طبيعياً أو عن طريقة تنظيف غير مناسبة من شأنها أن تدفع الشمع إلى الداخل. قد يؤدي هذا الانسداد حينها إلى وخز، أو طنين في الأذن، أو تراجع النشاط السمعي، أو الشعور بدوار، أو حتى السعال إذا كان الصملاخ يضغط على الأعصاب التي تطلق هذا التفاعل.

يستطيع الطبيب العام أن يفتح الانسداد بطريقة أكثر أماناً كونه يملك الأدوات اللازمة للقيام بعمليات مماثلة.

يمكن أن يتأكد هذا الأخير أيضاً من أن أعراضك لا تنجم عن التهابات ولا عن الشيخوخة أو الرضح الضغطي.

غسول أو قطرات

إذا كانت أذنك تنسدّ بشكل متكرر، قد يوصيك طبيبك بغسول أو قطرات لتليين الصملاخ. يمكن إيجاد هذه المنتجات في الصيدليات أو بعض المتاجر، لكن يمكن الاستفادة أيضاً من استعمال الزيت المعدني وزيت الزيتون.

لكن إذا كانت تلك الانسدادات مرتبطة بوجود جهاز سمعي، يقترح سعيد سحب ذلك الجهاز بشكل متكرر كل يوم، طوال ساعة من الوقت، للتأكد من تراجع حدّة المشكلة حينها.

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking