عادة ما يقف وراء الاصابة بمرض التهاب الشعب الهوائية المزمن ثلاثة اسباب، اولها التدخين، والدليل على ذلك ان التهاب الشعب الهوائية المزمن لا يصيب الا 8% من غير المدخنين فيما يصيب 50% من الشرهين في التدخين (اكثر من 20 سيجارة يوميا).

اما السبب الثاني فهو تلوث الهواء على جميع اشكاله من غاز العادم والمخلفات الصناعية في المناطق الحضارية وكذلك التدخين السلبي في مكان العمل.

ويتمثل السبب الثالث في امراض الجهاز التنفسي المتكررة، خصوصا التي تصيب الطفولة مثل الحساسية، وتمثل عوامل استعداد وراثي من دون ان ننسى التهاب الشعب الهوائية المزمن المهنية المرتبطة بالتعرض الممتد للأتربة المعدنية او العضوية وايضا الالتهاب الذي يرجع الى عدم الثبات الاجتماعي.


الاعراض

التهاب الشعب عبارة عن التهاب الغشاء المخاطي الذي يبطن جدار الشعب الهوائية، ويصاحبه زيادة افراز المادة المخاطية، وربما يكون مستمرا، يعرف التهاب الشعب المزمن بتجمع عرضين: سعال مستمر ونخامه (بصق) مدة ثلاثة اشهر على الاقل وهذا لمدة سنتين متعاقبتين.

بمجرد ان يستقر المرض بشكل شبه دائم تكفي بضعة اشياء ليظهر. المجهود البدني البسيط والجو البارد والرطب والهواء المملوء بالتراب يمكن ان يسبب التهاب الشعب، يحدث ايضا ان يظهر السعال عند الاستيقاظ.

الفحوص

كما هي العادة دائما، فان التشخيص يتعلق بالاعراض والاستفهام عن السعال ومميزاته وبصعوبات التنفس ووجود سرعة في نبضات القلب واضطرابات النوم وبعد ذلك يستطيع الطبيب ان يدعم تشخيصه ببطارية الفحوص التكميلية التي من بينها:

> التجارب الوظيفية التنفسية (لتقدير انسداد الشعب).

> صورة اشعة القفص الصدري.

> اشعة سكانر على القفص الصدري.

> الى هذه الفحوص سيضيف احيانا اختبار فحص الدم وتقدير اثر المرض على الاعضاء الاخرى (القلب على وجه الخصوص).

العلاجات

العلاجات في اغلب الاحيان عبارة عن موسعات للشعب الهوائية.. توصف في اغلب الاحيان على شكل بخاخات تزيد اقطار الشعب الهوائية وتسهل التنفس، يجري العلاج بهذه الموسعات عادة مع محولات المخاط الذي يسيل بصاقا لزجا جدا ويسهل افرازه. اما المضادات الحيوية فليست مفيدة الا عندما توجد العدوى الشديدة. هذه الموسعات محظورة في المعالجة الوقائية.

ومع ذلك فإن هذه العلاجات ليست فعالة الا لدى التوقف عن التدخين (وهذا ما يسمح بتحسين عملية اكسجة الدم في الـ 48 ساعة التالية) صحيح ان العناية بالصحة امر ضروري ولذلك يجب مقاومة زيادة الوزن والمدنية التي تزيد صعوبة التنفس أيضا. ولا بد من ان ينتبه المصاب بالتهاب الشعب الهوائية ايضا الى الرطوبة والى الفترات الانتقالية بين الحر والبرد.

يمثل العلاج بالتدليك عنصرا اساسيا في علاج المرضى وذلك بالسماح لهم بتصريف الشعب الهوائية لديهم وتشجيع التنخم واعادة تكيفه مع المجهود. اما رياضة التنفس فيمكن ان تحسن تنفس المريض. ان الرعاية الطبية بالفم والاسنان مع علاج الامراض التنفسية يمكن ان تبدو ضرورية ايضا.

الوقاية بالمصل

ان المصابين بالتهاب الشعب الهوائية المزمن مجبرون مع بداية فصل الخريف في كل عام على اتخاذ المصل المعتاد للزكام.

ان فرصة تعرضهم للمضاعفات يمكن مقارنتها حقيقة بفرصة الاشخاص المسنين الاكثر من خمسة وستين عاما.

> في حالة عدم تقبل المصل او عندما يظهر الوباء بشكل جامد فان العلاج الوقائي الخاص يمكن ان يقترحه الطبيب.

> ان التهاب الرئة بسبب المكورة الرئوية يكثر لدى المراهقين والمرضى الضعفاء بسبب بعض الامراض مثل التهاب الشعب المزمن.

> ينصح بالمصل المضاد لالتهاب الرئة للاشخاص المعرضين للخطورة مهما كانت اعمارهم ـ مرة كل خمس سنوات واحيانا كل ثلاث سنوات (بسبب النقص السريع في معدل الاجسام المضادة).

> اما بخصوص المصل المضاد للهيمو فيلبس B فإنه يمكن استخدامه مع الطفل الرضيع ولا ينطبق الامر على الشخص البالغ.



طبيبك
اعداد: د. عبدالخالق محمد

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات