آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

123906

إصابة مؤكدة

773

وفيات

114923

شفاء تام

«الحب كالزمن.. لا ينقسم ولا يقاس»
جبران خليل جبران
لا يزال في الوقت متسع، ولا تزال الأنفاس تتنفس، والرؤى ترى وتسير من رؤية إلى رؤية، كل رؤية لها وقتها المتسع الذي تتنفس هواءه حتى آخر نفس، تسيرنا رؤانا نحن رؤية الرؤى التي يجمح نحوها الخيال، وتتشت الظنون، وتتجمع الغيوم الآملة لرؤية ترى رؤى زرقاء، تحمل آمالا وطموحات، وتشبع الفكر بأفكار آسرة المعنى، مكتملة الأركان، تشع شمسها بنهار يضطلع بشروق تردفه تفاصيل التفاؤل والأمل.
تتسارع الأولويات، ولا مناص من النكوص، والانسحاب المبرمج من أول وهلة، مستحقات الأولوية لا تبقي، وإرهاصات الانسحاب لا تذر، وبدايات الرغبة تسجن انتهاءاتها، أحيانا تتعدى أولوية مهمة من أجل أولوية أهم، هكذا هي النفس، وها هي غرائزها، تتجمع السحب الركامية مبشرة بنهار ممطر، والمطر مصدر تفاؤل، وبما أن الحالة حالة تفاؤل، فقد ازدادت وتيرتها، وانصبت علاماتها للسير الممهد على طرق النهار.
يستعيد الخاطر بعضا من رونقه، يتماشى والظنون المستبشرة بالقادم، مثلما «بدأ النهار ممطرا»، ستتلاقى هذه الامطار مع مساء الأنفاس، وأحوال النظر، وتكريس الظنون للحقيقة المنتظرة.
كان الشاعر محمد بن لعبون قد احتفى شعره في «مي»، وأيام الرفاع، تقريبا الفكرة العامة عن شعر ابن لعبون عن «مي»، استولت على فكره، واستحوذت على ابيات قصائده، وكان كثير من القصائد يكاد يصرخ عن الرفاع، وعن مي، وعن الاهل واهل مي لما اجتمعا بالرفاع!
عاطفه رقيقة، تاهت بين مطرقة الحياء، وسندان الهوى العفيف، وعلى فكره سمعت أن اسم «مي» ليس دقيقا، بل ان الاسم قريب، لكنه استخدم «مي» حياء منه، ودرءا للكلام، قد يكون صحيحا ما سمعت، وممكن العكس، إنما الأكيد أن ابن لعبون ومي، والرفاع، كانت من اعذب الأشعار، وجمالها لجمال تلك الفترة من تاريخ الجزيرة، وكأنها تحكي تاريخا، من نجد للبحرين للكويت، وكأن الشاعر مؤرخ بنفس الوقت، تحتار هل انت تقرأ ابيات شعرية، أم لمحة من ملامح ذاك الوقت.
في سيرة وأشعار محمد بن لعبون لمحات تاريخية، رغم الغزل العفيف، لكنه يحمل سيرة بلاد وناس، وحوادث وصفات حتى لهجة ذلك العصر وثقتها الأبيات اللعبونية، وجعل من مي عنوانا للهوى العفيف، في ابيات مترابطات الفكرة، ومتجمعة الملامح، منصهرة في بوتقة موحدة، فلا هي تشبه اشعار عمر بن ابي ربيعة، ولا هي قريبة من غزليات نزار قباني، لكنها متفردة بمنازلها الفكرية، ومحتواها العف.

يوسف عوض العازمي
@alzmi1969

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking