آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

125337

إصابة مؤكدة

773

وفيات

116202

شفاء تام

مرسوم الضرورة بارقة أمل تنتظره الرياضة
محمد سليمان -

بات مرسوم الضرورة يمثل بارقة أمل للرياضة الكويتية، بعد أن ساد التشاؤم الشارع الرياضي في ظل الهدوء القاتل والرؤية الضبابية التي تحيط بمستقبل الرياضة الكويتية، بعدما وصلت المفاوضات بين أعضاء اللجنة السداسية المكلفة من قبل اللجنة الأولمبية الدولية إلى ما يشبه الطريق المسدود.

تعثر الخريطة
فجأة، ومن دون سابق إنذار، تعثرت خريطة الطريق في ظل حالة من فقدان الثقة بين الأطراف المتحاورة، بعدما كشفت القبس في عدد 9/25 أن هناك توجهاً لاستمرار عمل اللجان المعينة من قبل الاتحادات الدولية لإدارة شؤون الاتحادات المحلية حتى 2020، على أن تكون تلك اللجان بمنزلة حلقة وصل بين الأندية وإحدى الشخصيات الرياضية لإعادة إنتاج ما يسمى بالتكتل مجدداً.
وأكدت القبس في طرحها، ووفق معلومات مؤكدة حصلت عليها من مصادر خاصة، أن الوصول لهذا المبتغى تم التخطيط له منذ فترة وجيزة، وتحديداً عقب فشل محاولات استلام مقر اللجنة الأولمبية الكويتية من قبل الرئيس المعترف به من «الأولمبية الدولية»، وها هي الاتحادات الدولية تضغط مجدداً على الكويت بضرورة تسليم مقر الاتحادات للجان المؤقتة وتمكينها من أداء عملها أو عودة الإيقاف مجدداً.

تدابير احترازية
وحيال ذلك سارعت الأندية؛ باعتبارها تمثل الجمعية العمومية للاتحادات، باتخاذ تدابير احترازية تجاه تلك الخطوة في محاولة لإغلاق الطريق أمام السيطرة مجدداً على الرياضة الكويتية من قبل أصحاب المصالح الشخصية، وأكدت على ضرورة تحديد موعد تنتهي عنده صلاحيات تلك اللجان.

قانون الضرورة للتعديل
وفي ظل حالة الشد والجذب والخلاف الواضح في عدد من الملفات، منها اللجان المؤقتة وموعد وآلية انتخابات الأندية، تردد عزم الحكومة على إصدار مرسوم ضرورة يهدف إلى تعديل بعض بنود قانون 87 بما يتوافق مع النظام الأساسي للأندية ولا يتعارض مع المواثيق والقوانين الدولية، وهو ما انفردت به القبس في عدد 9 أكتوبر.
وأكدت مصادر مطلعة لـ القبس أن الأندية تسعى إلى إجراء الانتخابات الخاصة بها خلال منتصف شهر يناير 2019 على أقل تقدير، وتعمل حاليا على انتزاع موافقة من قبل اللجنة السداسية بهذا التاريخ. وأوضحت المصادر انه في حال تمت الموافقة على مقترح الاندية فإنه سيتم تمكين اللجان المؤقتة من استلام مقار الاتحادات في أسرع وقت في صفقة اعتبرها البعض ضرورية لاستعادة الثقة بين الجانبين.
وبين محاولات الاندية ممارسة دورها المتواضع للخروج من النفق المظلم وضغوط الخارج لإعادة المجالس المنحلة، يبقى الموقف الحكومي الرسمي مخجلاً، بعدما جاء دون الطموح؛ بسبب غياب اصحاب الرؤية ومن يمتلكون افكاراً يمكن ان تساهم في حل الازمة لتصبح الرياضة الكويتية حقل تجارب لأصحاب الفكر المتواضع.
وقالت مصادر خاصة لـ القبس ان هناك تأكيداً من قبل اللجنة الاولمبية الدولية بعدم الاعتراف بالمجالس الحالية للأندية، وضرورة ان تقوم تلك المجالس بتعديل اوضاعها قبل الدخول في انتخابات تسعى «الاولمبية» من خلالها إلى تحقيق العدالة والشفافية، وهو ما يعد ورقة ضغط اخرى على الكويت لتنفيذ رغبات الاتحادات الدولية بتمكين اللجان المؤقتة من استلام المقار الخاصة بها.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking