بن سلمان: مزيد من الناس.. ومزيد من المال
انطلقت أمس أعمال النسخة الثانية من منتدى «مبادرة مستقبل الاستثمار»، في الرياض تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، التي ستستمر حتى 25 الجاري بتنظيم من صندوق الاستثمارات العامة الذراع الاستثمارية للسعودية.
وقال ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان إنه راض عن المؤتمر، وذلك خلال تفقّده مقر انعقاد المؤتمر.
وأبلغ الصحافيين، قائلاً: «عظيم، مزيد من الناس ومزيد من المال».
وشهدت اجتماعات المبادرة توقيع العديد من اتفاقات الشراكة الاقتصادية ومذكرات التفاهم، مع عدد من الدول والمؤسسات والشركات، حيث وصل عدد هذه الاتفاقات والمذكرات إلى 25 اتفاقية ومذكرة تفاهم، زادت قيمتها الإجمالية على 200 مليار ريال، بما يفوق 50 مليار دولار، وذلك في إطار «برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية»، الذي سيتم الإعلان عن انطلاقه رسمياً قبل نهاية العام الجاري.

أعلن وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودي خالد الفالح، عن الإطلاق المبدئي لـ«برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية»، وأن البرنامج هو أحد أبرز برامج تحقيق رؤية المملكة 2030، وينفذ أكثر من 300 مبادرة، ويعمل على تطوير 11 صناعة منها صناعة السيارات والصناعات العسكرية والطبية والاستزراع المائي والسمكي، وكلها تستهدف رفع صادرات المملكة لتصبح %50 منها صادرات غير نفطية.
واشار إلى أن استراتيجية البرنامج تهدف إلى تحويــل المملكة إلى قوة صناعية رائدة ومنصة لوجستية عالمية، وذلك عبر التركيز علـى أربعـة قطاعـات حيويـة «الصناعـة، التعديـن، الطاقـة، والخدمـات اللوجستية»، حيث يستهدف البرنامج الإسهام في الناتج المحلي بتريليون ومئتي مليار ريال سعودي، وتوفير 1.6 مليون وظيفة، إضافةً إلى جذب استثمارات ذات عوائد مجزية متوقعة تُقدّر بتريليون و600 مليار ريال سعودي بحلول عام 2030 (أي نحو 426.6 مليار دولار).

اتفاقات ضخمة
كما شهدت فعاليات المبادرة توقيع عدد من الاتفاقات الضخمة التي وقّعتها وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، من بينها اتفاق للاستثمار في إنشاء مجمع للبتروكيماويات في جازان، مع شركة بان آسيا الصينية؛ حيث يستهدف المشروع إنتاج 1.25 مليون طن من مادة PTA «حمض التريفثاليك المنقى» و500 ألف طن من مادة PET «البولي إيثلين»، حيث سيقوم المشروع بتصدير 60 - %70 من إنتاجه، مما يشكل مساهمة إيجابية في الناتج المحلي.
كما وقعت مذكرة تفاهم لإنشاء مصهر للنحاس والزنك والرصاص، في مدينة رأس الخير، بالتعاون مع شركة ترافيقورا السنغافورية، وشركة التعدين الحديثة، حيث يهدف المشروع لإنتاج 400 ألف طن من النحاس، و200 ألف طن من الزنك، و55 ألف طن من الرصاص، وغيرها من المعادن النقية كالذهب والفضة، حيث سيكون هذا المشروع أول مصهر للنحاس في دول مجلس التعاون، كما يسهم المشروع في دعم الطلب المتزايد على هذه المعادن الرئيسية.
ومذكرة تفاهم للاستثمار المشترك في المملكة والصين، مع شركة نورنكو الصينية.
وفي ما يخص مشاريع الخدمات اللوجستية، وقعت هيئة النقل العام مذكرة تفاهم مع شركة سي سي إي سي سي CCECC الصينية، لتنفيذ مشروع الجسر البري الذي يربط سواحل المملكة الغربية بسواحلها الشرقية عن طريق المرور بالخط الحديدي القائم بين الرياض والدمام، حيث من المتوقع أن تتجاوز قيمة الاستثمار في هذا المشروع الضخم مبلغ 10.6 مليارات دولار.
كما جرى توقيع اتفاق يهدف إلى تصنيع عربات الشحن للخطوط الحديدية في المملكة بين الشركة السعودية للخطوط الحديدية (سار) وشركة غرين براير Greenbrier الأميركية، وتوقيع اتفاقية أخرى من قبل صندوق الاستثمارات العامة والمؤسسة العامة للخطوط الحديدية من جهة، والتحالف الأسباني من جهة أخرى، للبدء بالمرحلة الثانية من تطوير مشروع قطار الحرمين السريع.
وهذه الاتفاقيات تسعى إلى تمكين المملكة لتصبح مركزاً لوجستياً عالمياً، من خلال تعزيز الشراكة بين القطاعين العام والخاص، إضافة إلى رفع حجم قطاع الخدمات اللوجستية في السعودية إلى أكثر من 70 مليار ريال خلال عام 2020.

الصناعات التحويلية
وفيما يخص الصناعات التحويلية، وقعت الوزارة اتفاقاً إطارياً للاستثمار في مصنعين للصناعات التحويلية في مدينة الجبيل الصناعية، مع شركة فلكسجن، لتطوير فرص استثمارية في مجال صناعة المطاط؛ وإنشاء مصنع للكيماويات مع شركة هاليبيرتون الأميركية، الذي سيتم بناؤه في مجمع «بلاسكيم» في الجبيل.
كما تم توقيع اتفاق استثماري إطاري لإنشاء وحدة مرافق خدمية مركزية مستدامة في مجمع الصناعات الكيماوية والتحويلية (بلاسكيم) في الجبيل، مع شركة فيوليا الفرنسية، حيث توفر هذه الاتفاقية حلولاً بعيدة المدى لإدارة المرافق الخدمية.

15 مذكرة لـ«أرامكو»
من جانبها، وقّعت شركة أرامكو السعودية 15 مذكرة تفاهم في عدة مجالات تعاونية واستراتيجية بقيمة تبلغ نحو 34 مليار دولار.
وتشمل تلك الاتفاقيات 15 شركة ومؤسسة من 8 دول هي: فرنسا، الصين، الولايات المتحدة الأميركية، اليابان، الإمارات العربية المتحدة، المملكة المتحدة، كوريا الجنوبية، والهند.
وأوضحت الشركة أن مذكرات التفاهم، التي تم توقيعها، تعكس استراتيجيتها الدولية للمملكة وأرامكو السعودية، وحرصهما على تحقيق التنوّع الاقتصادي، والنهوض ببيئة الاستثمار المحلي، ودعم الفرص الوظيفية.
وأضافت أن المذكرات تدعم الاستراتيجية المستقبلية للشركة في جميع قطاعات أعمالها، ويشمل ذلك أنشطة التكرير والمعالجة والتسويق، الأعمال البحرية، والهندسية، وذلك من خلال الشراكة مع كبرى الشركات العالمية من ثماني دول،
وأشارت إلى أن عدداً من مذكرات التفاهم يسهم في تعزيز برنامج القيمة المضافة الإجمالية لقطاع التوريد في المملكة (اكتفاء). (الرياض ـــ رويترز، العربية.نت، كونا)

وزير الطاقة: ثقة بالسعودية

أشار وزير الطاقة السعودي خالد الفالح إلى أنه على الرغم مما تمر به السعودية من أزمة عصيبة، فإن المملكة تمر بمرحلة تحوّل كبير لم يسبق له مثيل «وسنستمر برحلتنا إلى المستقبل مع شركائنا الاستراتيجيين».
وأضاف: «وما الحضور الكثيف لقادة دوليين في مجال النفط والغاز اليوم إلا دليل على الثقة الكبيرة في مكانة المملكة».

الحجرف: فرصة للاطلاع على الفرص الاستثمارية

أكد وزير المالية د. نايف الحجرف ان مشاركة الكويت في مؤتمر «مبادرة المستقبل للاستثمار»، تشكل فرصة للاطلاع على ما يحمله المستقبل من فرص استثمارية.
وقال الحجرف على هامش المبادرة: ان الحضور الكبير من مؤسسات مالية واستثمارية كويتية عامة وخاصة يبين الحرص على الاستفادة من هذا المؤتمر الاستثماري الذي كان ولا زال منذ نسخته الأولى أكبر مؤتمر استثماري في الوطن العربي.
وشدد على ان السوق السعودية تحظى بأساسيات اقتصادية صلبة ومتينة مبنية على سوق مدفوعة بطلب محلي كبير، بالإضافة الى سوق تصدير حيوية للمنتجات غير النفطية.
ولفت الى انه «لهذه الأسباب نرى اليوم هذا الحضور الكبير من الكويت للاطلاع على ما يحمله المؤتمر من فرص استثمارية كبيرة وواعدة تعكس حرصا على استطلاع هذه الفرص والاستفادة من التجارب العالمية والاقليمية في مستقبل الاستثمار».

الروضان: المشاركة تهدف لإيجاد أجندة اقتصادية بين الخليج والعالم

أكد وزير التجارة والصناعة خالد الروضان ان المشاركة في مؤتمرات مثل «مبادرة مستقبل الاستثمار» تأتي لإيجاد أجندة اقتصادية مشتركة ما بين دول مجلس التعاون الخليجي ودول العالم.
وقال الروضان على هامش انطلاق فعاليات المبادرة انه بوجود كمية كبيرة من الفعاليات الاقتصادية ومجال كبير للتعارف ومعرفة كل دولة وأجندتها الاقتصادية فإن الأمر سيثري المنطقة ككل، وليس على مستوى الكويت والسعودية وحسب.
وبين ان الحضور الكبير وبشخصيات هامة متواجدة من كل دول العالم في المبادرة وايضا تمثيل الكويت بوجود وزيري المالية والتجارة ومحافظ البنك المركزي الكويتي والعضو المنتدب بالهيئة العامة للاستثمار الكويتية يعطي انطباعا عن اهمية المشاركة في هذا المؤتمر ودعم الخطوات الاقتصادية التي يقوم بها خادم الحرمين وولي عهده.
وأشار الروضان الى ان السوق الخليجية سوق واحدة وان تجزأت بوجود قوانين ولوائح نوعا ما مختلفة الا انه تبقى سوقا واحدة كبيرة ،لافتا الى ان المستثمر العالمي عندما يبحث عن فرصة فإنه يبحث في السوق الكبيرة ولا يبحث في الاسواق المختلفة، وهي فرصة كبيرة للتعارف ومعرفة آراء المستثمرين بشكل مختلف.

لا مخاوف بشأن تمويل في صفقة «سابك»

أكد الرئيس التنفيذي لشركة النفط العملاقة أرامكو أمين الناصر، أمس، أن المصرفيين لم يبدوا أي بواعث قلق بشأن زيادة تكاليف التمويل السعودية في الفترة الأخيرة، وذلك قبيل الاستحواذ المحتمل للشركة على حصة في منتج البتروكيماويات بالشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك).
وقال الناصر، عندما سئل إن كان المصرفيون أثاروا أي مخاوف وارتفاع تكاليف التمويل في الصفقة: «لم يحدث على الإطلاق».
وأضاف: «أرامكو في وضع جيد ماليا».

باكستان: تحدثنا مع السعودية لبناء مصفاة

قال رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان إنه تم التحدث مع السعودية بشأن بناء مصفاة نفط في باكستان.
وبين خان في مشاركته في «مبادرة مستقبل الاستثمار»، ان ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أرسل فريقا لبحث الاستثمار السعودي في باكستان، داعيا المستثمرين السعوديين للاستثمار في باكستان.
واوضح «اننا واجهنا عجزا ماليا كبيرا، ولذلك نحن نحتاج الى زيادة الصادرات، كما أننا نحارب غسل الأموال وهذه مشكلة كبيرة في المناطق النامية»، مؤكدا أن «الفقر لا يسببه نقص الموارد بل الفساد هو الذي جعل بلدنا فقيرا وهو من يحطم المؤسسات ويدمر الاقتصاد». وأعرب رئيس وزراء باكستان عن الأمل في الحصول على قروض من الدول الصديقة، مشيرا الى حاجة باكستان الى الاحتفاظ باحتياطي العملة.

النفط يهبط.. والسعودية تؤكِّد: وضع السوق جيد

انخفضت أسعار النفط أمس، بعد أن قالت السعودية إنها ستضخ المزيد من النفط عند الحاجة لتطمئن المستثمرين قبل أن تفرض الولايات المتحدة عقوبات جديدة على الصادرات الإيرانية الشهر المقبل. ونزل خام القياس العالمي برنت 1.51 دولار للبرميل إلى 78.32 دولاراً، بانخفاض %1.9، وهو ما يقل عن المتوسط المتحرّك لخمسين يوما للمرة الأولى في شهرين. وانتعش السعر لاحقا إلى نحو 78.40 دولاراً.
وفقد الخام الأميركي الخفيف 1.27 دولار؛ ليسجل 68.09 دولارا.
وقال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح خلال مؤتمر مبادرة مستقبل الاستثمار بالرياض أمس إن سوق النفط في «وضع جيد» وإن السعودية تأمل في أن توقّع «أوبك» ومنتجو النفط الآخرون اتفاقا في ديسمبر لتمديد التعاون في مراقبة سوق النفط وتحقيق استقرارها. وأضاف انه لن يستبعد إمكانية زيادة السعودية الإنتاج بين مليون ومليوني برميل يوميا عن المستويات الحالة مستقبلا.
وأشار الفالح الى ضخ الولايات المتحدة استثمارات هائلة في إنتاج النفط الصخري، مشددا في هذا الصدد على ضرورة منتجين يعملون للحيلولة دون تذبذب أسعار النفط الذي يهدّد الأسواق.
من جهته، قال الرئيس التنفيذي لـ«أرامكو» أمين الناصر إن الشركة ستستغرق ثلاثة أشهر للوصول إلى طاقة إنتاج النفط القصوى البالغة 12 مليون برميل يوميا إذا اقتضت الحاجة. (لندن، رويترز، كونا)

روسيا ترصد مليار دولار لمشاريع جديدة مع المملكة

كشف المدير التنفيذي لصندوق الاستثمار المباشر الروسي كيريل ديمترييف عن استثمارات جديدة مع السعودية، تصل قيمتها إلى مليار دولار يتم التحضير للإعلان عنها في عشرة قطاعات اقتصادية.
وقال ديمترييف في مشاركته في «مبادرة مستقبل الاستثمار» أمس ان خطة تحويل الاقتصاد السعودي مهمة للعالم، لافتا الى أن السعودية شريك مهم وأن الشراكات بين صناديق الثروة السيادية «فرصة عظيمة».
وأوضح ديمترييف أن السعودية وروسيا تدرسان حاليا أكثر من 10 مشاريع مشتركة جديدة تتركّز في خدمات حقول النفط والمصافي والنقل الجوي والبحري والخدمات اللوجستية للسكك الحديدية وقطاع تكنولوجيا المعلومات، بقيمة إجمالية تفوق مليار دولار.
ولفت إلى أن قيمة التجارة البينية نمت بنسبة %50 في النصف الأول من العام الحالي 2018 بفضل دعم وتوجيه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، مضيفا «تشاهدون عوائد عظمى للتعاون بيننا قريبا، وسينعكس ذلك على حجم التجارة بين البلدين».

 

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات