بيكوك تقود جهود العالم لاكتشاف سلالات «كورونا»

يقود فريق البروفيسورة البريطانية شارون بيكوك الجهود التي يبذلها العالم، لاكتشاف السلالات المتحورة لفيروس كورونا.

صحيفة التليغراف نشرت تقريراً سلطت الضوء فيه على الجهود التي بذلتها بيكوك، في سبيل مكافحة الفيروس التاجي، ومساعدة العالم للقضاء عليه.

في أوائل شهر مارس 2020، عندما بدأ فيروس كورونا في الظهور في بريطانيا، أرسلت بيكوك رسالة بريد إلكتروني إلى خمسة من زملائها، لم تحمل الكثير من المضمون، وكان مفادها: «هل يمكنك الاتصال بي من فضلك؟».

في غضون أسابيع، كانت قد شكلت اتحاداً من كبار باحثي الجينوم (المادة الوراثية) في البلاد، وقدمت اقتراحاً رسمياً إلى رئيس المستشارين العلميين السير باتريك فالانس، وحصلت على تمويل بقيمة 20 مليون جنيه إسترليني، وكانت مهمتهم الأساسية رسم خريطة جينوم فيروس كورونا أثناء انتشاره في جميع أنحاء البلاد.

اعتماداً على هذه الميزانية الضئيلة نسبياً، حققت بيكوك، أستاذة الصحة العامة وعلم الأحياء الدقيقة في جامعة كامبريدج، وزملاؤها إنجازات عظيمة، وقد تمكنوا من تحديد السلالة البريطانية المتحورة لفيروس كورونا، التي تم اكتشافها مؤخراً، حيث توقعت بيكوك، أن تكتسح هذه السلالة العالم خلال فترة قصيرة.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking