الشيخ أحمد الفهد امتثل أمام محكمة «الجنايات» في سويسرا اليوم

خاص - القبس -

أجّلت محكمة الجنايات في جنيف، اليوم الإثنين، محاكمة الشيخ أحمد الفهد، مع أربعة آخرين، بتهمة تزوير وثائق تحكيم، حيث يواجه المتهمون الحد الأقصى لعقوبة السجن في هذه التهمة (خمس سنوات).

وجاء قرار التأجيل بعد حضور المتهم حمد الهارون، من دون تمثيل قانوني.

وأفاد مصدر لـ«القبس» بأن تأجيل المحاكمة سيكون لبضعة أسابيع فقط، إلى أن يُعيّن المتهم حمد الهارون محامياً جديداً.

وذكر المصدر أنه في حال تعذّر تعيين الهارون لمحامين، فإن المحكمة السويسرية ستعين له محامياً.

وسبق للمتهم الهارون أن طلب التأجيل، لظروف حَمْل محاميته، وولادتها، في سبتمبر الماضي، كما سبقه المتهم كوزاشينكو بطلب التأجيل، لظروف تغيير محاميه.

وأكد المصدر لـ«القبس» أن المتهمين الشيخ أحمد الفهد وحمد الهارون حضرا إلى محكمة الجنايات في سويسرا، اليوم الإثنين، ومَثُلا أمام قاضية الجنايات.

وتأتي أهمية هذه القضية - فضلاً عن كونها واحدة من أكبر عمليات التلاعب القانوني، ثلاثة من المتهمين فيها محامون - من تأثيرها على الوسط الرياضي الأولمبي، حيث تنعقد اجتماعات اللجنة الأولمبية لانتخاب رئيس لها في 10 مارس المقبل، وكان المتوقع صدور الحكم السويسري قبل ذلك التاريخ، إلا أن هذا التأجيل سيؤدي إلى تمديد الإيقاف الرسمي للشيخ أحمد الفهد، ولن يتمكن من الحضور والمشاركة والانتخاب أمام اللجنة الأولمبية الدولية، حيث يترشح باخ لرئاسة اللجنة، من دون منافس.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking