«يحسبونني أبالي».. فيلم بلا قلب!

رافع البرغوثي

الفيلم: I Care a Lot «يحسبونني أبالي»

تأليف وإخراج: جي بلاكسون.

بطولة: روزاموند بايك.

تقنع مارلا (روزاموند بايك) القضاة بتعيينها وصية على كبار السن، الذين يعيشون بمفردهم، مدعية أنهم لا يستطيعون الاعتناء بأنفسهم، ثم تعزلهم عن العالم، وتستولي على ما يملكون.. يقاضيها فيلدستروم، الذي كانت والدته تحت وصايتها، لكنها تقنع القاضي بإسقاط الدعوى.

تدلها الدكتورة كارين على المتقاعدة الثرية جينيفر (دايان ويست)، وتشهد زوراً في المحكمة بأن جينيفر مريضة عقلياً، فيعيّن القاضي مارلا وصية عليها. وتكتشف مارلا ماسات ثمينة في صندوق ودائع جينيفر، فتستولي عليها، من دون أن تعلم أن جينيفر والدة رومان، زعيم عصابة روسية..

يكتشف رجال رومان ما جرى، ويرسلون محامياً إلى مارلا، يعرض عليها 300 ألف دولار لرفع وصايتها عن جينيفر، فتطلب 5 ملايين، يتم تخديرها وخطفها، يطالبها رومان بإطلاق والدته، فتطلب 10 ملايين دولار، يأمر رجاله بقتلها، فيضعونها في سيارة ويغرقون السيارة في بحيرة. تستعيد مارلا وعيها، وتخرج من السيارة، تخطف رومان وتتركه في البرية عارياً، وبعد العثور عليه لا يستطيع إثبات هويته، فيعيّن القاضي مارلا وصية عليه!

تعرض مارلا على رومان تحريره ووالدته مقابل 10 ملايين دولار. لكنه، وقد أعجب بمهاراتها، يعرض عليها الشراكة في مشروع عالمي قائم على حيلة الوصاية فتوافق، وتصبح رائدة أعمال. لكن فيلدستروم، الذي توفيت أمه في الحجز لدى مارلا، من دون أن يستطيع زيارتها، يضع حداً لحياة مارلا.. بالرصاص!


تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking