محمد العثمان

محمد العثمان

أكد المدير العام لمجموعة الخدمات المصرفية الشخصية في بنك الكويت الوطني، محمد العثمان، حرص «الوطني» على تعريف العملاء بحقوقهم وحمايتهم من عمليات الاحتيال وتحقيق الشمول المالي، وتقديم كل ما يلزم لتوفير خدمات متميزة لشرائح العملاء كافة، وهو ما يمثل أهدافاً رئيسية لحملة «لنكن على دراية» التي أطلقها بنك الكويت المركزي أخيراً.

قال محمد العثمان: «يقدم الوطني جميع سبل الدعم لمبادرات بنك الكويت المركزي المهمة والاستراتيجية، وآخرها حملة (لنكن على دراية) التي تصب في مصلحة الاقتصاد الوطني والمجتمع».

وأشار العثمان في مقابلة مع تلفزيون الكويت إلى استخدام «الوطني» لإمكاناته وقنواته الإلكترونية كلها من أجل التركيز على توعية العملاء، في إطار سعي البنك لإنجاح الحملة الممتدة حتى نهاية العام الحالي.

وأوضح العثمان أن جهود الوطني في توعية عملائه راسخة وركيزة أساسية في إستراتيجيته، ودائماً ما يستخدم جميع قنوات التواصل معهم لتوعيتهم بضرورة الاحتفاظ بأرقامهم السرية وبيانات حساباتهم المالية والشخصية، وعدم تقديمها لأي شخص يدعي اتصاله من طرف البنك، وكذلك الأمر بالنسبة للرقم السري لمرة واحدة.

وقال العثمان: «اليوم ومع إطلاق الحملة سيكون التحفيز أكبر لتلك الجهود، ونحن على ثقة بأن الحملة ستؤتي ثمارها، وسيكون صوت البنوك بقيادة المركزي أعلى من المحتالين، وسننجح في الحفاظ على بيانات عملائنا وحساباتهم».

وأشار العثمان إلى أن مبادرات «المركزي» للحفاظ على حقوق العملاء ليست جديدة، وطالما تصب قراراته وإرشاداته للبنوك في مصلحتهم على الدوام.

الشمول المالي

تركز حملة «لنكن على دراية» على تحقيق الشمول المالي وانخراط شرائح المجتمع كافة في النظام المالي الرسمي، وتعريفهم بقنوات الادخار والاستثمار الآمنة والمناسبة للشرائح كافة.

وفي هذا الإطار، أوضح العثمان أن «الوطني» بدأ منذ عقود إطلاق حساب زينة لشريحة الأطفال، كما يعمل باستمرار على تطوير منتجات وخدمات مصرفية للشباب، وتقديم خدمات تلائم احتياجات شريحة أصحاب الدخول الشهرية من الموظفين، إضافة إلى الحلول الاستثمارية والخدمات المصرفية الخاصة للعملاء من أصحاب الملاءة المالية بهدف تغطية شرائح المجتمع كافة.

مسؤولية المجتمع

وأشار العثمان إلى جهود بنك الكويت الوطني في خدمة العملاء من ذوي الاحتياجات الخاصة، التي تعد أبرز محاور الحملة والتي يوليها «المركزي» اهتماماً خاصاً، ويلزم البنوك بتوفير فرع في كل محافظة يكون على أتم استعداد لاستقبالهم.

وقال العثمان: «نلتزم تهيئة فرع بكل محافظة لاستقبال عملائنا من ذوي الاحتياجات الخاصة، من خلال إدخال العديد من التعديلات على المرافق والمعدات والإجراءات اللازمة لتوفير كل الخدمات والمنتجات المصرفية لهم».

وأشار إلى ما يقدمه الوطني لعملائه من ذوي الاحتياجات الخاصة من: توفير أجهزة الوطني للسحب الآلي مع لوحة مفاتيح بريل وسماعات للأذن، لمساعدة العملاء المكفوفين على سحب الأموال بسهولة وأمان، الطباعة بلغة بريل، توفير فريق متخصص تم تدريبه على استخدام لغة الإشارة للتواصل مع العملاء ذوي الإعاقة السمعية، توفير أجهزة السحب الآلي المزودة بتعليمات صوتية، الأجهزة اللوحية iPad مع خاصية تحويل الكلام إلى نص مكتوب للعملاء المكفوفين، إضافة إلى تخصيص مدخل خاص لتسهيل حركة الكراسي المتحركة والمتوافر بكل الفروع إلى جانب مواقف خاصة لسياراتهم.

حقوق العملاء

في إطار تركيز الحملة على حماية حقوق العملاء، أوضح العثمان أن البنوك تلتزم تعريف العملاء بحقوقهم، في إطار توجيهات المركزي في ذلك الشأن حيث قال: «نقدم لعملائنا كل التفاصيل الخاصة بالتمويل من الفائدة والاقساط وقيمة القرض وطريقة السداد ونسبة الاستقطاع الشهري من الدخل، ثم ننتظر يومين لإتمام المعاملة حتى لو وافق العميل على الفور من أجل منحه الوقت الكافي لمراجعة كل التفاصيل».

وحث العثمان العملاء على متابعة حسابات البنوك على منصات التواصل الاجتماعي، التي تحرص على توعية العملاء ومساعدتهم في الحفاظ على حقوقهم وحماية أموالهم وبياناتهم.

تسارع الرقمنة وزيادة المسؤولية

أكد محمد العثمان أن جائحة كورونا أسرعت من اعتماد العملاء على القنوات الإلكترونية في إتمام معاملاتهم، وهو ما استوجب أن تتضاعف الجهود وتتسارع وتيرتها، وهو ما يؤكد أن إطلاق المركزي للمبادرة جاء في الوقت المناسب.

وعقب العثمان قائلاً «الموبايل الآن أصبح أكبر فروع الوطني، وأغلب المعاملات تتم من خلال برنامج خدمة الوطني عبر الموبايل وخدمة الوطني عبر الإنترنت. وهو ما يضع مسؤولية كبيرة على البنك والعملاء، لما يحمله التسارع في وتيرة التحول الرقمي من مخاطر تحتاج لتضافر جهود البنوك والعملاء والجهات الرقابية».

حملة التوعية المصرفية على قنوات «الوطني» الرقمية كلها

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking