أورسولا فون دير.. من أقوى نساء أوروبا

ترجمة: مي مأمون - 

أدى الخلاف بين الاتحاد الأوروبي وبريطانيا بشأن توزيع لقاحات «كوفيد ـــ 19» إلى وضع رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين في دائرة الضوء.

تقول شبكة «سي إن إن»، في تقرير لها إن فون دير لاين، التي شغلت منصب وزيرة الدفاع بألمانيا في وقت سابق، ليست موظفة عادية في الاتحاد الأوروبي، فهي تنتمي إلى النخبة السياسية وأسرتها من الطبقة العليا، وكانت واحدة من المفضلات لدى أنجيلا ميركل، وكان والدها سياسياً قوياً للغاية، حيث شغل منصب رئيس وزراء ولاية ساكسونيا السفلى.

وفي عام 2013، عندما تم تعيينها في منصب وزيرة الدفاع لألمانيا، ورثت فون دير لاين جيشاً بحاجة إلى الإصلاح، وأرادت أن تجعله متطوراً من خلال تسهيل خدمة النساء والأفراد الذين لديهم أسر، وعزل الجنود الذين لديهم تعاطف مع سياسة اليمين المتطرف، ويعتقد البعض أنها حققت كثيراً من الإصلاحات، وكان العداء لها مدفوعاً جزئياً لكونها امرأة.

واتفقت ألمانيا وفرنسا على أجندة فون دير لاين الطموحة للاتحاد الأوروبي، وأصبحت بسببها محط أنظار الجميع، فمن أهدافها المختلفة، معالجة تغير المناخ، وتعزيز الديموقراطية، والسيطرة على أمن أوروبا، وكل ذلك سيؤدي إلى «أوروبا كقوة جيوسياسية في حد ذاتها»، ما جعل البعض يعتبرها «واحدة من أقوى النساء في أوروبا».

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking