اختبارات لغوية تكشف ألزهايمر مبكراً

محمد أمين

تساءلت جينا كولاتو من صحيفة نيويورك تايمز: هل يمكن التنبؤ بمن سيصاب بمرض ألزهايمر ببساطة من خلال النظر في أنماط كتابته قبل سنوات من ظهور الأعراض؟ وكانت الإجابة: نعم، وفقاً لدراسة جديدة أجراها باحثو IBM.

إذ يعتقد الباحثون أن مرض ألزهايمر ما هو إلا البداية. فالأشخاص المصابون بأحد الأمراض العصبية لديهم أنماط لغوية مميزة، وقد تكون بمنزلة علامات إنذار مبكر.

بالنسبة لدراسة مرض ألزهايمر، نظر الباحثون إلى مجموعة من 80 رجلاً وامرأة في الثمانينيات من العمر، نصفهم مصابون بمرض ألزهايمر، والنصف الآخر غير مصابين. وكانوا جميعاً، قبل سبع سنوات ونصف السنة، طبيعيين من الناحية المعرفية.

كان المشاركون في دراسة كلية فرامنغهام لأمراض القلب، وهي جهد بحثي فدرالي طويل الأمد يتطلب اختبارات بدنية ومعرفية منتظمة ــــ كجزء من ذلك ــــ أجروا اختبارا كتابيا قبل أن يصاب أي منهم بمرض ألزهايمر الذي يطلب من المشاركين وصفاً لرسم معين.

قام الباحثون بفحص استخدام الكلمات من خلال برنامج ذكاء اصطناعي يبحث عن الاختلافات الدقيقة في اللغة. وتم تحديد مجموعة من الأشخاص الذين اتسم ما كتبوه بالتكرار في استخدام كلماتهم. ارتكبت هذه المجموعة أيضا أخطاء لغوية.

وتبين أن أعضاء هذه المجموعة هم الأشخاص الذين أصيبوا بمرض ألزهايمر، لاحقاً.

توقع برنامج AI بدقة %75 من سيصابون بمرض ألزهايمر، وفقاً للنتائج التي نُشرت مؤخراً في مجلة لانسيت. يقول أجاي رويورو نائب رئيس أبحاث الرعاية الصحية وعلوم الحياة في مركز أبحاث IBM في نيويورك: «لم يكن لدينا افتراض مسبق بأن اللغة ستظهر أي شيء بشأن مستقبل الإصابة بالمرض».

أمراض عصبية

لقد حلل الباحثون تغيرات الكلام والصوت لدى الأشخاص الذين يعانون أعراض أمراض عصبية؛ كألزهايمر والتصلب اللوحي الضموري وباركنسون والخرف والفصام وغيرها. ويرى الدكتور مايكل وينر المتخصّص في مرض ألزهايمر في جامعة كاليفورنيا بمدينة سان فرانسيسكو أن تقرير شركة «آي بي إم» يفتح آفاقاً جديدة.

يكمن الأمل في توسيع نطاق عمل مرض ألزهايمر لإيجاد تغييرات طفيفة في استخدام اللغة من قبل الأشخاص الذين ليست لديهم أعراض واضحة، ولكنهم سيستمرون في تطوير أمراض عصبية أخرى.

قال الدكتور موراي غروسمان أستاذ علم الأعصاب في جامعة بنسلفانيا ومدير مركز الخرف الجبهي الصدغي بالجامعة إن كل مرض عصبي ينتج تغيرات فريدة في اللغة، والتي ربما تحدث قبل وقت طويل من التشخيص. وقام الدكتور غاليرمو سيشي الباحث في IBM الذي شارك أيضا في البحث الأخير عن مرض ألزهايمر بدراسة اللغة لدى 34 مريضا بحثا عن «تذبذب الأفكار»، أي حين يخرج المرضى عن مسار الحديث إلى أفكار مختلفة. كما بحث في «فقر الخطاب»، بمعنى استخدام تراكيب نحوية بسيطة وجمل قصيرة. بالإضافة إلى ذلك، درس الدكتور Cecchi وزملاؤه مجموعة أخرى تتكون من 96 مريضاً، 59 منهم يعانون أوهاماً عرضية. كان الباقون أشخاصاً أصحاء، وآخرون مصابين بالفصام. طلب من هؤلاء الأشخاص إعادة سرد قصة سمعوها للتو، ودرس أنماط الكلام. في كلتا المجموعتين، تمكن برنامج الذكاء الاصطناعي أن يتنبأ بدقة تصل الى %85 بالأشخاص الذين أصيبوا بالفصام فعلاً، بعد ثلاث سنوات.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking