دهراب لـ «القبس»: لم أتخلَّ عن «دفعة بيروت»

تعيش الفنانة ليالي دهراب حالة من النشاط الفني، لا سيما بعد الانتشار الواسع الذي حققه مسلسل «دفعة بيروت».

دهراب أنجزت أخيراً تصوير دورها في الدراما الرمضانية «أمينة حاف»، وغادرت إلى مملكة البحرين، للوقوف أمام الفنانة القديرة حياة الفهد في مسلسل «مارغريت».

وفي حديثها لـ«القبس»، استعادت دهراب ذكرياتها مع تصوير «دفعة بيروت»، بالتزامن مع أحداث عصيبة مر بها العالم، نتيجة جائحة «كورونا»، وألقت الضوء على ملامح دورها في العملين الجديدين المقرر عرضهما خلال رمضان المقبل.

بداية، تقول ليالي عن «أمينة حاف» للكاتب علي الدوحان، والمخرج سائد الهواري: «العمل اجتماعي كوميدي، أحداثه خفيفة، أتوقع أن ينال استحسان قطاع كبير من الجمهور عند عرضه خلال رمضان المقبل، في ظل مشاركة نخبة من النجوم، الذين اعتبرهم بمنزلة أسرتي الثانية، لأن ما يجمعنا أكبر من الفن والتمثيل، فنحن نعمل تحت مظلة الصداقة، وكانت أجواء مواقع التصوير مميزة وعلاقاتنا أخوية، لا سيما الفنانة الجميلة إلهام الفضالة، وهي بمكانة شقيقتنا الكبرى، وكذلك الفنانة طيف، وتحت قيادة المخرج سائد الهواري، صاحب الرؤية واللمسات الفنية الجميلة».

خصوصية الشخصية

وكشفت ليالي أنها لم تلجأ إلى تصوير نفسها كثيراً خلال التصوير، للمحافظة على خصوصية الشخصية التي تجسدها، موضحة: «فرضت حظراً كاملاً على الشكل الذي سأظهر به، لمفاجأة الجمهور، جميع الصور التي تناقلها البعض في مواقع التواصل الاجتماعي من كواليس العمل، لكن شكلي أمام الكاميرات شيء آخر مختلف، وأعوّل على هذا الدور كثيراً»، لافتة إلى أنها تلعب دور منيرة شقيقة الفنانة إلهام الفضالة، ضمن السياق الدرامي للأحداث، مشيدة بالنص الذي كتب أحداثه علي الدوحان برشاقة. وقالت: «للدوحان بصمات جميلة على كل شخصية في العمل».

وثمّنت ليالي الوقوف للمرة الثانية على التوالي أمام الفضالة: «الفضالة إنسانة قبل أن تكون فنانة كبيرة، تعاملنا بود واحترام وتقدير ومحبة، وحريصة على أن نظهر بأفضل صورة».

ثم انتقلنا خلال حديثنا مع ليالي إلى مشاركتها في «دفعة بيروت» للكاتبة هبة مشاري حمادة والمخرج علي العلي، وتقول عن تفاعل الجمهور: «العمل كان ترند عبر مواقع التواصل الاجتماعي طوال فترة عرضه وحتى وقتنا هذا، الجميع شاهد كادرات المخرج العلي والحبكة الدرامية التي صاغتها بذكاء هبة مشاري حمادة. المسلسل أخذ منحى مختلفاً تماماً عن السائد في الدراما الخليجية، لا سيما أننا في الخليج لا نستطيع التعبير عن هموم ومشكلات المجتمع بصورة واضحة وبأسلوب مباشر، لذلك نعذر الجمهور عندما ينتقد تكرار الأفكار، بينما في دفعة بيروت طرح المسلسل العديد من الموضوعات والقضايا بواقعية وحرية، لذلك وصل إلى الجمهور وترك هذا الأثر الكبير».

10 أشهر

وألقت دهراب الضوء على المعاناة التي تكبدها فريق العمل على مدار 10 أشهر من التصوير في ظل تفشي «كورونا»، مبينة: «مرت علينا أوقات عصيبة ما بين الإغلاق الذي فرضته السلطات الصحية في لبنان، ومن ثم تفجيرات مرفأ بيروت، وعدم استقرار الأوضاع لفترة. معاناة كبيرة، لكن تكلل مجهودنا بالنجاح».

هل فكرت ليالي في الانسحاب من «دفعة بيروت» في ظل ما شهدته تلك الفترة من أزمات؟ تقول: «ليس الانسحاب، لكن كنا أمام خيارين: إما استكمال التصوير، أو العودة إلى الكويت، خصوصاً أننا قطعنا شوطاً طويلاً وأنجزنا تصوير نصف الأحداث تقريباً. لذلك، كان من الصعب أن اتخلى عن شخصية حصة، نعم أجواء عصيبة، ولكنها جميلة، ومرحلة لن أنساها».

وكشفت دهراب عن مشاركتها في مسلسل «مارغريت» من بطولة الفنانة القديرة حياة الفهد، ومن تأليف محمد وعلي شمس، ومن إخراج باسل الخطيب. وأعربت عن سعادتها بالوقوف أمام سيدة الشاشة الخليجية: «أول تجربة مع الفهد، وسعيدة جداً بالوقوف أمامها، وبمشاركة فريق عمل مميز وحشد من النجوم».


تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking