1 من كل 400 ألف شخص تلقوا لقاح موديرنا.. عانى من حساسية شديدة

أظهرت دراسة أجرتها المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها «سي دي سي»، أن واحدًا من كل 400 ألف متلقي للقاح موديرنا المضاد لفيروس كورونا، كان لديه رد فعل تحسسي شديد تجاه الجرعة الأولى.

وأكدت الدراسة التي تتبعت 10 حالات من الحساسية المفرطة، من بين حوالي 4 ملايين تلقوا الجرعة الأولى من اللقاح حتى 10 يناير، إلى أن مثل هذه الآثار جراء لقاح موديرنا ما زالت تبدو نادرة.

ووفقاً لوكالة بلومبيرغ، فقد تم علاج جميع المرضى الذين عانوا من الحساسية المفرطة بعد تلقي جرعة موديرنا، باستخدام الإبينفرين، وتم نقل 6 إلى المستشفى، من بينهم 5 احتاجوا إلى العناية المركزة، ولم تحدث أي وفيات.

وتواصل مراكز السيطرة على الأمراض، التأكيد على سلامة لقاحات كورونا، ويوصي فقط أولئك الذين لديهم حساسية من أحد مكونات اللقاح، أو الذين لديهم رد فعل تحسسي شديد بتجنب تلقيه.

ويؤكد المسؤولون والأطباء، إن الخطر جراء الإصابة بكورونا، يفوق ما يمكن أن تشكله اللقاحات من خطر.

وبالمجمل تشير المراقبة المبكرة لكل من لقاحي موديرنا وفايزر، وهما اللقاحان الوحيدان اللذان تم اعتمادهما في أميركا حتى الآن، إلى أن الحساسية المفرطة بعد التطعيم هي حدث نادر، كما أنها تحدث بعد وقت قصير من التطعيم - عادةً في غضون دقائق- ويتم تشخيصها بسهولة، ومعالجتها بشكل فعال.

وتعليقًا على ذلك قالت كريستين نوردلوند المتحدثة باسم المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والسيطرة عليها في رسالة بالبريد الإلكتروني: «المرضى الذين يعانون من الحساسية المفرطة بعد التطعيم يتحسنون ويتعافون».

وأضافت إنه اعتبارًا من 19 يناير، كانت هناك 15 حالة من الحساسية المفرطة إثر تلقي لقاح موديرنا، و45 حالة إثر تلقي لقاح فايزر، وذلك وفق معدلات 2.1 حالة لكل مليون جرعة و 6.2 حالة لكل مليون جرعة على التوالي.

وأشارت إلى أن المعدلات يمكن أن تتغير، مع تطعيم المزيد من الناس، وحصول مراكز السيطرة على الأمراض على المزيد من البيانات.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking