6 مليارات دولار.. أرباح «إنتل» في 3 أشهر

تراجعت أرباح شركة «إنتل» الأميركية المتخصصة في تصنيع رقائق وأجهزة الحاسوب الشخصية والإلكترونيات، إلى 5.9 مليار دولار خلال الربع الأخير من العام 2020، مقارنة بنحو 6.9 مليار دولار خلال الفترة نفسها من 2019، بتراجع نسبته 15%.

بينما هبطت الإيرادات إلى 20 مليار دولار خلال الربع الأخير من العام الماضي، مقارنة بنحو 20.2 مليار دولار خلال الفترة نفسها 2019، بتراجع نسبته 1%

وجاءت التراجعات أفضل من توقعات شركة «ريفينتيف»، التي توقعت أن تحقق الإيرادات 17.49 مليار دولار، مدفوعة بزيادة مبيعات الحاسوب الشخصي بنسبة 33% خلال الربع الأخير من العام، وفقا لما أعلنته الشركة.

وارتفعت أسهم الشركة، المدرجة على مؤشر «ناسداك» للتكنولوجيا ببورصة «وول ستريت» بنسبة 6.46 % في نهاية تداولات اليوم، عقب الإعلان عن نتائج أعمالها.

وارتفعت مبيعات مجموعة «إنتل» للكمبيوتر الشخصي، التي سجلت مبيعات 40.1 مليار دولار بنهاية العام 2020، وفق ما ذكرت «فوربس».

وارتفعت مبيعات شركة «موبايلي»، إحدى شركات «إنتل» والعاملة على تكنولوجيا السيارات ذاتية القيادة، إلى 333 مليون دولار خلال الربع الأخير من العام 2020 بزيادة نسبتها بنسبة 39 %، مقارنة مع الفترة نفسها العام 2019، وعلى أساس سنوي، أي مع نهاية العام 2020، حققت 967 مليون دولار بزيادة نسبتها 10%.

توقعات

توقعت الشركة تحقيق إيرادات خلال الربع الأول من العام الحالي، بنحو 18.6 مليار دولار، ورجحت ربحية السهم للربع الأول من 1.03 دولار، وفقاً لنتائج أعمالها.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة دان لوب، إن أبرز التحديات التي واجهت الشركة هو تأخرها عن إنتاج مسابك الرقائق الآسيوية التي تتمتع بتصنيع المعالجات الأكثر تقدمًا، وأضاف أن انتقال القيادة ليس هو التحدي الوحيد الذي يواجه الشركة.

وكان صندوق التحوط الناشط ثيرد بوينت حث شركة «إنتل» في ديسمبر، على إجراء عدة تغييرات على الشركة، بما في ذلك النظر في ما إذا كان سيتم الاستعانة بمصادر خارجية لإنتاج الرقائق أو تصفية أجزاء من الأعمال، مثل عمليات الاستحواذ.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking