الساعة الثانية عشرة، يوم الاثنين الموافق 12 - 12 - 2020، كان موعدنا لتلقي أول جرعة من لقاح التحصين ضد «كورونا»، الذي لونته وسائل الإعلام باللون الأحمر المخيف، يحيط بجسمه من كل الجوانب أسهم الموت القاتلة. زد على ذلك ما تناقلته وتتناقله يومياً وسائل الإعلام من أخبار متضاربة حول عدد ضحايا هذا الوباء الذي أطاح بأرواح الملايين في العالم.

وعليه، وبناء على ما صورته وسائل الإعلام عن شكل فيروس «كورونا» القبيح، والأخبار التي تناقلتها عن ضحاياه في العالم، كثر الحديث هنا في الكويت عن نتائج جرعات اللقاح، الذي طلبت الدولة من الشعب أخذه لتحصين أجسامهم من فتك ذلك الوباء المبيد.

فهناك وهم، والحمد لله الغالبية يجدون بهذا اللقاح قوة لتحصين جسم الإنسان من فتك ذلك الفيروس الكريه، ولذا يجب على الجميع التحصن به.

وقد كنت من بين صفوف هؤلاء المتفائلين، فذهبت إلى أرض المعارض (صالة رقم 5) لتلقي اللقاح حسب الموعد الذي حدد لي. وبما أن أرض المعارض تحتوي على عدد كبير من المباني المشابهة لصالة رقم 5، التي هي المكان لتلقي اللقاح، لذا وضعت الدولة عدداً من رجال الأمن الكرام الذين كانوا بأخلاقهم الحميدة وبتصرفاتهم الراقية يوجهون الزوار لمكان الصالة 5، مما أدى إلى راحة البال والاطمئنان لدى الجميع.

أما عند باب دخول الصالة، فقد كانت تقف هناك مجموعة من الاختصاصيين الصحيين ورجال الأمن الذين بأخلاقهم العالية وتصرفاتهم الإنسانية المعهودة وابتسامتهم المفرحة التي كانت بما قال شاعرنا المرحوم أحمد شوقي بوصف مدينة دمشق حيث قال:

جرى وصفق فيها بردا كما يلقاك دون (الخلد) (رضوان)

يتمثل من الشباب الاختصاصيين ورجال الأمن بما يقدمونه من أساليب الترحاب بالزوار قاصدي صالة 5 فلهم الشكر والتقدير.

أما داخل مبنى صالة 5، فقد يحظى الزائر هنا بالكثير من الترحاب، حيث تتلقاك مجموعة من ملائكة الرحمة بلباسهن الأبيض الأنيق وبالابتسامة والبشاشة والترحيب الحار الذي ينسيك كل الهواجس والهموم، مما يجعلك تسير طواعية حسب توجيهاتهن الرقيقة إلى المكان الذي يأمرن به، مكان أخذ حقنة اللقاح التي يتلقاها الزائر على يد عدد من الاختصاصيين الصحيين الذين بأدبهم وأخلاقهم وتصرفاتهم الحميدة مع الزوار يشعر الزائر وكأن وزارة الصحة قد أعدت لهم معهداً دراسياً لتدريبهم على هذه المهمة.

ولذا هناك من يقول من الشعراء

لا خيل عندك تهديها ولا مال

فليسعد النطق إن لم يسعد الحال

محمد سالم البلهان

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking