فن الحرب (3)

تأليف: سون تزو

يعتبر كتاب فن الحرب.. تأليف سون تزو ترجمة محمد الأسعد.. وأصدرته «ذات السلاسل» أقدم أطروحة عسكرية في العالم ترجمها عن اللغة الصينية مع مقدمة وملحوظات نقدية لاينول جايلز، الأمين المساعد في المتحف البريطاني، والقيّم على دائرة الكتب المطبوعة والمخطوطات الشرقية فيه.

هو كتاب لكل العصور، على الرغم من مرور ما يقارب 2500 عام على تأليفه مازال كبار القادة العسكريين والباحثين والمفكرين في عصرنا الراهن يدرسونه ويهتدون بتعاليمه ومبادئه وفكره المستنير. ولا تقتصر دراسته والاستفادة منه على الأوساط العسكرية بل يُدرس ويُستفاد منه في الأوساط الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والتجارية بل وحتى الرياضية. إن هذه المكانة العالية التي احتلها هذا الكتاب في الثقافة الإنسانية في الماضي والحاضر، لتدل بالفعل على أنه كتابٌ لكل العصور، أو كتابٌ صالحٌ لكل زمان ومكان.

سنستعرض أهم ما جاء في هذا الكتاب الذي ترجم إلى الكثير من اللغات، هو كتاب تقويم للأخلاق ذو مستوى رفيع، احترمه الذين ترجموه واطلعوا عليه ودرسوه على اختلاف مذاهبهم وعقائدهم وجنسياتهم.

نقاط الضعف والقوة.. التحركات التكتيكية

يحاول تشان يو شرح «التحركات التكتيكية».. أي، ماهو تحرك هجومي وماهو تحرك دفاعي، ويتعامل بناء على «القدرة» مع المناهج المباشرة والمناهج غير المباشرة. وبرأيه أن الجنرال البارع يطلع على نظرية الهجوم والدفاع أولا، ثم يوجه انتباهه إلى المناهج المباشرة والمناهج غير المباشرة. إنه يدرس فن تغاير ودمج هذين المنهجين قبل أن يواصل طريقه إلى موضوع نقاط الضعف والقوة. لأن استخدام المناهج المباشرة أو غير المباشرة ينجم عن الهجوم والدفاع، بينما يعتمد إدراك نقاط الضعف والقوة مجدداً على المناهج المذكورة أعلاه.

من جانبه يعتبر سون تزو، أياً يكن من يصل إلى الميدان أولا وينتظر قدوم العدو، سيكون مستعداً استعداداً مناسباً للقتال. وأياً يكن الثاني في الوصول إلى الميدان وعليه أن يسارع إلى القتال، سيصل مرهقاً. لهذا يفرض المحارب الذكي إرادته على العدو، ولكنه لايسمح لإرادة العدو بأن تُفرض عليه. وبحفاظه على مزايا موقفه، يستطيع جعل العدو يقترب حسب ما يلائمه هو. وبإنزال الخسائر به يستطيع جعل دنو العدو منه أمراً محالا.

المناورة

لا يوجد أصعب من المناورات التكتيكية.. حيث لامجال للقول إن على التكتيكات أو المناورات أن تبدأ قبل أن يمضي الجيش قدماً ويعسكر. فمن أجل حشد وتركيز وخندقة جيش وإيجاد انسجام بين وحداته، توجد كثرة من القواعد القديمة التي ستكون مفيدة، وتظهر الصعوبة الحقيقية حين ننخرط في عمليات تكتيكية. لأن الصعوبة الكبرى هي في أن نتقدم على العدو في الاستحواذ على مواقع ملائمة، فيما تكمن صعوبة المناورات التكتيكية في تضمنها تحويل الملتوي إلى مستقيم والنازلة إلى مكسب.

فن إدارة الجيش

فيما يتعلق بإدارة الجيش، فإن الكلمة المنطوقة لاتصل في ميدان المعركة إلى مسافة كافية، لهذا تُستخدم النواقيس والطبول. ولأنه لايمكن مشاهدة الأشياء البعيدة بجلاء تام، تُستخدم الرايات والأعلام. النواقيس والطبول والرايات والأعلام وسائل تتمكن بها آذان وعيون الحشد من التركيز على نقطة واحدة معينة.

فإذا تركز السمع والبصر على موضوع واحد في آن واحد معاً، فما يسمعه ويراه عدد يصل تعداده إلى مليون جندي، سيكون شبيهاً بما يسمعه ويراه رجل واحد.. وحين يشكل الحشد جسداً واحداً متحداً، سيكون من المحال أن يتقدم الشجاع منفرداً، ومن المحال أن يتراجع الجبان منفرداً. ولذلك استخدم المزيد من إشارات النار والطبول في القتال الليلي، واستخدم الرايات والأعلام كوسائل لتوجيه أسماع وأنظار جيشك في القتال النهاري.

وقد يفقد جيشٌ بأكمله روحه المعنوية، وإذا أمكن في الحرب إثارة غضب قطعات جيش من الجيوش دفعة واحدة وفي وقت واحد معاً، فلن يستطيع جيش صدّ هجومه. وحين يصل جنود العدو إلى الميدان حديثاً تكون روحهم أشد حماساً، ولهذا علينا ألا نقاتل فوراً، بل ننتظر إلى أن يتلاشى حماسهم واندفاعهم ثم نضرب عندئذ. بهذه الطريقة يمكن أن نسلبهم روحهم المعنوية المتوقدة.

الحضور الذهني

حضور الذهن هو أحد أكثر أصول الجنرال الاستثمارية أهمية. إنه الخاصية التي تمكنه من ضبط الفوضى وبث روح الشجاعة في المذعور. فلا يتضمن الهجوم مجرد مهاجمة مدن مسوّرة أو البطش بجيش في معركة نظامية، بل يجب أن يتضمن فن الهجوم على اتزان العدو الذهني.. ان أي جندي تكون روحه في الصباح أشدّ حماساً، وتبدأ بالفتور ظهراً، وفي المساء لا ينزع ذهنه إلا إلى العودة إلى المعسكر..

دراسة الأمزجة

لهذا أي جنرال ذكي يتجنب أي جيش تكون روحه متوقدة، ولكنه يهاجمه حين يكون متثاقلا ومائلا إلى العودة. هذا هو فن دراسة الأمزجة.

تمالك النفس

الهدوء والانضباط في انتظار ظهور الاضطراب والفوضى في صفوف العدو؛ هذا هو فن تمالك النفس.

ترشيد القوة

تكون قريباً من الهدف بينما لايزال العدو بعيداً عنه، وأن تنتظر مستريحاً بينما يكدح العدو ويجاهد، وأن تكون جيد التغذية بينما العدو ساغب؛ هذا هو فن ترشيد المرء لقوته.

دراسة الظروف

أن تحجم عن اعتراض طريق عدو راياته مكتملة الانتظام، وأن تحجم عن مهاجمة جيش معدٍّ في تشكيل مستقر وواثق؛ هذا هو فن دراسة الظروف. إنها بديهية عسكرية ألا تتقدم وتصعد مرتفعاً ضد العدو، وألا تواجهه وهو يهبط مرتفعاً. ولا تطارد عدواً يتصنع الفرار، ولاتهاجم جنوداً متحمسين. ولاتبتلع طعماً يعرضه العدو. وحين تحاصر جيشاً، اترك له منفذاً مفتوحاً. ولاتضغط على عدو يائس بقوة مفرطة.

تكتيكات الاستدراج والضرب

في الحالة الأولى سيستدرجه بطعم، وفي الحالة الثانية سيضرب في نقطة تجعل العدو يلجأ إلى اتخاذ موقف دفاعي.. وفقًا للقواعد التالية:

إذا لجأ العدو إلى أخذ قسط من الراحة، يمكنه أن يضغط عليه.

إذا كان يتم تجهيزه بالطعام على نحو جيد يمكنه تجويعه، وإن عسكر مطمئناً يمكنه إجباره على التحرك.

اظهر في نقاط لابد أن يسارع العدو إلى الدفاع عنها. سر بسرعة خاطفة إلى أماكن لايتوقع وجودك فيها.

أي جيش يمكنه المسير لمسافات طويلة من دون مضايقة إن كان يسير عبر بلد لاوجود للعدو فيه.

يمكنك الثقة بنجاح هجماتك إن لم تهاجم إلا الأماكن غير المحمية.

الجنرال البارع في الهجوم هو من لايعرف خصمه عن ماذا يدافع، والبارع في الدفاع هو من لايعرف خصمه ماذا يهاجم.

اتقان فن السرّية والكتمان.. منها التعلم أن نكون غير مرئيين، ونتعلم أن نكون غير مسموعين.

اخفِ تحركاتك، وستكون في مأمن من أنظار الجواسيس .

يمكنك التقدم وتكون ممن لايمكن مقاومته على الإطلاق إن اتجهت إلى نقاط العدو الضعيفة، ويمكنك التراجع وتكون في مأمن من المطاردة، إن كانت تحركاتك أسرع من تحركات العدو.

إذا أردنا القتال، يمكن إجبار العدو على الاشتباك حتى لو كان مسستتراً وراء متراس عال وفي خندق عميق. كل ما نحن بحاجة إليه هو مهاجمة بضعة أماكن أخرى سيضطر العدو إلى أن يهبّ لنجدتها.

إذا كان العدو طرفاً غازياً يمكننا قطع خط اتصالاته واحتلال الطرق التي سيحتاجها للعودة.

باكتشافنا لتحركات العدو وإبقاء أنفسنا غير مرئيين، يمكننا إبقاء قواتنا مركزة بينما يجب أن تتشتت قوات العدو.

يمكننا تشكيل جسد متحد واحد، بينما لابد أن يتجزأ جيش العدو، وبذلك سيكون لدينا حشد متحد ضد حشد منقسم إلى أجزاء، وهو ما يعني أننا سنكون كثرة في مواجهة قلة معادية.

استفز العدو، وادرس مبدأ فعاليته أو مبدأ قصور فعاليته.

يجب ألا يُعرف الموقع الذي سنقاتل فيه، وعندئذ سيعدّ العدو نفسه لصد هجوم محتمل في عدة نقاط مختلفة.

ينجم الضعف العددي عن الاستعداد لمواجهة هجمات محتملة، وتنجم القوة العددية عن إجبار خصومنا على القيام بهذه الاستعدادات ضدنا.

بمعرفتنا بمكان وزمان المعركة القادمة يمكننا تركيز قواتنا من مسافات نائية استعداداً للقتال.

قارن الجيش الذي تواجهه بجيشك بدقة لكي تعرف أين تتوافر القوة الفائقة وأين تتضاءل.

أعلى درجة تستطيع الوصول إليها، حين القيام بتحركات تكتيكية، هي إخفاؤها.

لا تكرر التكتيكات التي أكسبتك نصراً واحداً، ولكن دع لتنوع الظروف غير المتناهي أن يكيّف مناهجك.

تشبه التكتيكات العسكرية الماء الجاري، لأن الماء في مساره الطبيعي يجري من أماكن عالية ويسرع هابطاً إلى الأسفل.

فن التضليل.. كيف نقوم بالمناورة؟

01 اجعل الأمر يبدو كما لو أنك بعيد، ثم اقطع المسافة بسرعة، وكن في الميدان قبل خصمك.

02 ضلِّل العدو لكي يتوانى ويتروى بينما أنت مندفع على طول الطريق بأقصى سرعة.

03 اتخذ مسارا ملتويا طويلا بعد أن تغري العدو وتخرجه عن الطريق، وتدبر أمر الوصول إلى الهدف قبله مع أنك انطلقت متأخراً عنه، وهذا يسمى فن التضليل.

04 القيام بمناورة عسكرية بجيش أمر مفيد، ولكن المناورة بحشد غير منضبط بالغة الخطورة.

05 ضع الرجال الأقوياء في المقدمة، وليتراجع المتعبون إلى الخلف، وبهذه الخطة لن يصل إلا معشار جيشك إلى مبتغاه.

06 إذا أطلقت جيشاً مثقلا ومدججاً بالسلاح في مسيرة لكي يقتنص فرصة سانحة، فكل الاحتمالات تشير إلى أنك ستصل متأخراً جداً. من جانب آخر، سيعني فصلك لرتل سريع الحركة لهذا الغرض التضحية بأمتعة مسيرته ومؤونته.

07 لايمكننا الدخول في أحلاف قبل أن نحيط علماً بمخططات جيراننا.

08 لا تلائمنا قيادة جيش في مسيرة قبل أن نألف تضاريس الأرض؛ جبالها وغاباتها، منحدراتها ومهاويها، مستنقعاتها وسبخاتها.

09 ولن نكون قادرين على تحويل مزية طبيعية إلى مزية لمصلحتنا ما لم نستفد من مرشدين محليين.

10 مارس الخداع في الحرب وستنجح.

11 تركيزك لقواتك أو تقسيمها يجب أن تقررهما الظروف في كلا الحالين.

12 كن سريعاً كالريح، ومثل النار حين الغارة والنهب.

13 اجعل خططك معتمة لامنفذ إليها مثل ليل مدلهّم، وحين تتحرك انقضّ مثل صاعقة.

14 حين تحتل أرضاً جديدة قسّمها إلى أنصبة يستفيد منها الجنود.

15 فكّر ملياً وتأنَّ قبل أن تقدم على حركة.

16 سينتصر من تعلم براعة التضليل.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking