مواطنة أتمت التطعيم بالجرعتين (تصوير: بسام زيدان)

مواطنة أتمت التطعيم بالجرعتين (تصوير: بسام زيدان)

تتسلم الكويت فجر (الأحد) دفعة جديدة، هي الثالثة، من لقاح فايزر، الذي تنتجه شركتا فايزر الأميركية وبيونتك الألمانية.

وأكدت مصادر صحية مطلعة لـ«القبس»، أن اللجان الفنية بوزارة الصحة تتابع آخر تطورات اللقاحات المضادة لكورونا عالميا، والتي دخلت المرحلة الأخيرة من سباق الاعتمادات الصحية العالمية، لا سيما مع توقعات باضطراب مواعيد شركة فايزر في تسليم كمياتها المتلاحقة لأغلب دول العالم، ومنها دول الخليج العربي.

لكن المصادر استبعدت أن تتأثر مواعيد الشركة الممنوحة للكويت بالتغييرات المستجدة، حيث ستصل الكميات بحسب الاتفاق المبدئي معها، وذلك وفق التطورات القائمة حتى منتصف يناير الجاري.

وشددت المصادر على أن الكميات المتوافرة من اللقاح التي وصلت البلاد تعتبر «مطمئنة»، لحين وصول كميات أخرى من الشركة ذاتها، أو حتى اعتماد لقاح آخر في البلاد، «كالمُصنع من قبل شركة «استرازينيكا - اكسفورد»، الذي يرجح تسجيله وترخيصه محليا أواخر الشهر الجاري.

وكشفت عن تسريع وتيرة العمل في أروقة الوزارة لتسجيل وترخيص لقاح «استرازينيكا - أكسفورد» خلال الفترة المقبلة، لاستيراد كمية محدودة من اللقاح مطلع فبراير المقبل، لضمان تلافي أي نقص في كميات اللقاح المتوافرة حالياً، ولحصول أكبر قدر ممكن من الشرائح المستهدفة على هذه اللقاحات، لحين استيراد كميات أكبر، وبصورة شهرية.

فيما يلي التفاصيل الكاملة

في الوقت الذي يسابق فيه العالم الزمن لمحاصرة الوباء المستجد وتسعى الدول إلى تطعيم أكبر عدد من سكانها، تستقبل الكويت فجر الأحد دفعة جديدة من لقاح فايزر، كما تتابع وزارة الصحة مستجدات اللقاحات الأخرى مع الشركات المنتجة.

وبموازاة ذلك، يستقبل مركز الكويت للتطعيم اليوم رسميا، أفراد الطواقم الطبية والهيئات التمريضية والعاملين في الصفوف الأمامية الذين تلقوا الجرعة الاولى من لقاح فايزر قبل نحو 21 يوما، وذلك لإعطائهم الجرعة الثانية.

وأكدت مصادر مطلعة في وزارة الصحة أن الاتفاقات المبدئية لا تزال سارية ومفعلة بين الوزارة وشركتي فايزر وبيونتك.

التطعيم يتواصل في أرض المعارض (تصوير: بسام زيدان)

ذكرت المصادر أن اللجان الفنية تتابع آخر تطورات اللقاحات المضادة لفيروس كورونا عالميا، والتي دخلت المرحلة الاخيرة من سباق الاعتمادات الصحية العالمية، لا سيما مع توقعات باضطراب مواعيد شركة فايزر في تسليم كمياتها المتلاحقة لاغلب دول العالم، وفي بلدان الخليج.

وبحسب المصادر، فإن شركة فايزر أبلغت البحرين قبل أيام بإعادة جدولة تسليم شحنات اللقاح التي كان من المفترض أن تسلم لها خلال الشهر الجاري، مشيرة إلى أنها تعمل على تسليم ملياري جرعة لقاح ضد كورونا خلال العام الحالي، وسط توقعات بحدوث اضطراب في مواعيد شحنات اللقاح على المدى القريب، مستبعدة أن تتأثر مواعيدها الممنوحة للكويت بتلك التغييرات، حيث ستصل الكميات وفق الاتفاق المبدئي معها، وذلك بناء على التطورات القائمة حتى منتصف يناير الجاري.

وأضافت المصادر أن حدوث تفاوت في مواعيد تسليم أي كميات لأي لقاح بعد اعتماده هو أمر «وارد»، لا سيما مع زيادة الطلبات من أغلبية دول العالم والإقبال الكثيف عليها، مبيّنة أن الكمية المتوافرة من اللقاح التي وصلت إلى البلاد الأسبوع الماضي تعتبر «مطمئنة»، لحين وصول كمية أخرى من الشركة ذاتها، أو حتى اعتماد لقاح آخر في البلاد «كالمُصنع من قبل شركة استرازينيكا - أكسفورد»، حيث من المرجح تسجيله وترخيصه محلياً أواخر الشهر الجاري.

«فايزر» آمن

وشددت المصادر على أن لقاح فايزر فعّال وآمن، ولا تترتب عليه أي آثار جانبية تذكر، سوى ارتفاع درجات الحرارة المؤقتة أو آلام بالجسم والعضلات لأيام معدودة ولحالات محدودة، وذلك بعد حصر لنتائج أخذ الجرعة الأولى من قبل الشرائح التي جرى تحديدها طوال الـ21 يوماً الماضية، مؤكدة أن الفرق الطبية تتابع ظهور أي أعراض أو غيرها من كل الفئات، من خلال وجود خط ساخن للوزارة، فضلاً عن إمكانية إرسال أي ملاحظات أو أعراض تظهر عبر الرابط الإلكتروني.

وفيات النرويج

ولفتت المصادر إلى أن الوزارة لم تتلق أي توصيات من منظمة الصحة العالمية أو غيرها من المنظمات الصحية ذات العلاقة بخصوص تحديث الفئات المستهدفة بأخذ اللقاحات، وذلك على خلفية وفاة 23 شخصاً في النرويج، موضحة أن وكالة الأدوية النرويجية أشارت إلى أن الوضع هناك «غير مقلق»، حيث إن حالات الوفاة التي جرى تسجيلها بين كبار السن الذين تتراوح أعمارهم بين 80 و90 عاماً كان أصحابها يعانون من ضعف المناعة، حيث إن الآثار الجانبية المعتادة يمكن أن تساهم في مسار أكثر خطورة للأمراض لدى المسنين الذين يعانون من سوء الأوضاع الصحية، كما أن النرويج تشهد تسجيل 400 حالة وفاة أسبوعياً للمسنين فيها، حتى قبل أخذ اللقاح.

لقاح أكسفورد

وكشفت المصادر عن تسريع وتيرة العمل في اروقة الوزارة لتسجيل وترخيص لقاح «استرازينيكا - اكسفورد» خلال الفترة المقبلة، بهدف استيراد كمية محدودة من اللقاح مطلع فبراير المقبل، لضمان تلافي اي نقص في كميات اللقاح المتوافرة حاليا، ولحصول اكبر قدر ممكن من الشرائح المستهدفة على هذه اللقاحات، لحين استيراد كميات اكبر، وبصورة شهرية.

وبينت ان شركتي فايزر الأميركية وبيونتك الالمانية أوضحتا أنهما ادخلتا تعديلات على عملية الإنتاج لتسريع وتيرته، واجراء اعادة تنظيم داخلي فيها، وهو ما قد يؤثر في مواعيد تسليم اللقاح، خصوصاً لدول الاتحاد الاوروبي وبعض دول الخليج، لافتة الى أن 6 دول أوروبية أعربت عن احتجاجها الشديد على خطة الشركتين لتقليص إمدادات لقاحهما ضد فيروس كورونا لاوروبا.

واشارت المصادر الى ضرورة مواصلة اتباع الاشتراطات الصحية المضادة للفيروس محليا، حتى في حال توافر كميات كبيرة من لقاحات كورونا، مؤكدة ان ارتداء الكمامات وتحقيق التباعد الجسدي والاجتماعي وتهوية الاماكن المغلقة باستمرار ستساهم في تقليل معدلات الاصابة المسجلة يوميا في البلاد.

حقائق صحية حول لقاح فايزر

1- اللقاح فعال وآمن ولا تترتب عليه اي آثار جانبية تذكر.

2- الذين تلقوا لقاح فايزر لم يشعروا سوى بارتفاع الحرارة وآلام بالجسم.

3- حصر نتائج أخذ الجرعة الاولى في الكويت مطمئنة.

4- الفرق الطبية تتابع ظهور اي اعراض على جميع الفئات التي تلقت التطعيم.

5- لا توصيات من «الصحة العالمية» بتحديث الفئات المستهدفة باللقاحات.

6- حالات الوفاة في النرويج سجلت لأشخاص تصل أعمارهم إلى 90 عاماً ويعانون من ضعف المناعة.

7- تشهد النرويج تسجيل 400 حالة وفاة اسبوعيا للمسنين فيها، حتى قبل اخذ اللقاح.

8- وزارة الصحة لا تستورد أي لقاح إلا بعد ثبوت فعاليته ومأمونيته.

9- شدد مختصون طبيون على ضرورة التباعد وارتداء الكمامات حتى بعد أخذ التطعيم.

10- تتلقى «الصحة» أي ملاحظات حول اللقاح عبر الخط الساخن والرابط الالكتروني.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking