القفاص لـ «القبس»: مسلسلات الـ30 حلقة إلى زوال

قرر المخرج البحريني محمد القفاص تغيير إستراتيجيته الفنية على المدى القصير، انطلاقاً من المتغيرات التي تشهدها صناعة التلفزيون والسينما في ظل جائحة «كورونا»، التي ألقت بظلالها على جميع نواحي الحياة، وأجبرت أغلبية قطاعات الفن على التفكير خارج الصندوق، في محاولة للالتفاف على القيود الصارمة التي فرضتها.

في تصريحات خاصة لـ القبس، قال القفاص إن مسلسله الأخير «بين أنف وشفتين» الذي عرضته منصة تلفزيون «أبو ظبي» أخيراً يعتبر الخطوة الأولى في طريقه الجديد، حيث اختار أن يقدم عملاً محدوداً تقع أحداثه في 7 حلقات، ليكثف الأحداث ويختصر الوقت، حتى وإن تطلّب نفس الجهد المبذول في الأعمال الأكبر التي تصل إلى 30 حلقة.

المخرج البحريني المخضرم كشف عن خطته للفترة المقبلة، حيث يستعد لعمل تلفزيوني جديد، إلى جانب سلسلة أفلام بعنوان «بين هوى وبين عشق»، معتبراً أنها تجربة نوعية في السينما الخليجية.

بداية، ثمّن القفاص ردود الأفعال التي وصلت إليه عن «بين أنف وشفتين»، وقال: «منذ بدء عرض المسلسل عبر منصة أبو ظبي وأنا حريص على متابعة ما يكتبه الجمهور عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أو ما يصل إليّ منهم بشكل مباشر في الأماكن العامة، جميع الآراء أثلجت صدري، وأسعدتني التجربة بشكل عام، وسأكررها، لأني أعتبرها رسالة تغافلت عنها، الاشتغال على الشباب أمر مهم، وإتاحة الفرص لهم يجب أن تكون من أولويات أي مخرج».

وثمّن التعاون مع مجموعة من الفنانين الشباب، إلى جانب المشاركة المميزة للفنان خالد البريكي. وكشف أن هناك فكرة لتقديم جزء ثان من المسلسل، واستطرد: «لكن لن نستعجل الخطوة، سنترك الجزء الأول يأخذ وقته في المشاهدة، ومن ثم نقرر موعد تنفيذ الجزء الثاني»، مشيداً بما أقدمت عليه منصة أبو ظبي بطرح 3 أعمال خليجية جديدة دفعة واحدة للجمهور، معتبراً أن تلك الخطوة تحفز المنتجين والفنانين على العمل.

ويرى المخرج البحريني أن المستقبل الفترة المقبلة للمنصات الرقمية: «المستقبل للمنصات وليس للشاشات التقليدية، لم يعد لدى الجمهور متسع من الوقت للجلوس أمام التلفزيونات لمتابعة المسلسلات في المواعيد التي تفرضها المحطات عليهم، ربما ستكون الفرصة متاحة أمام الأعمال الدرامية الرمضانية للعرض على التلفزيونات، ولكن غير ذلك، فإن المشاهد يتطلع للتحكم في ما يشاهده في التوقيت الذي يقرره».

تسحب البساط

وأضاف في السياق نفسه «المنصات ستسحب البساط من التلفزيونات، وعلى جميع المحطات العربية أخذ الحيطة والحذر لهذا التيار الذي قد يجرفها مستقبلاً، وأن تضع خطة سريعة لتدشين ظهير رقمي لها أسوة بما فعلته (إم. بي. سي) و (أبو ظبي) وأتمنى أن يسارع تلفزيون الكويت لاستثمار تراثه الذي لا يمكن أن تراه في تلفزيون خليجي عبر منصة رقمية كويتية، لاسيما أن تلفزيون الكويت يملك ثروة ليستثمرها بمقابل رمزي، وأعتقد ان المسؤولين سيجنون ثمار تلك الخطوة إذا ما أقدموا عليها، بدلاَ من ترك تلك الأعمال على الأرفف أو حبيسة الأدراج».

وتوقع القفاص أن تشهد الفترة المقبلة ثورة في عالم المنصات، خصوصاً في منطقة الخليج. واضاف «بعد شاهد وأبو ظبي، أعتقد أن دبي وتلفزيون الكويت وتلفزيون البحرين في الطريق، خصوصاً أن تلفزيون البحرين يملك أيضاً تراثاً ثرياً، ولعل نجاح قناة لول خير دليل على ذلك».

المخرج المخضرم يستعد الفترة المقبلة لمجموعة من الأعمال، مؤكدا أنه غيّر إستراتيجيته الفنية «رفضت العديد من العروض أخيراً، وأجهز لتجربة سينمائية وأخرى تلفزيونية، حيث أستعد لتصوير مسلسل (مكان آمن للحب) تقع أحداثه في 10 حلقات، وهو الموسم الأول، وستتبعه مواسم أخرى».

قالب رومانسي

وتوقفنا مع القفاص عند تجربته السينمائية، حيث قال: أستعد لتصوير سلسلة أفلام نوعية بعنوان «بين هوى وبين عشق» ستطرح من خلال أجزاء، كل جزء مستقل عن الآخر من حيث القصة وسير الأحداث، جميعها تدور في قالب رومانسي مع جرعة مكثفة من الدراما والجريمة.، كاشفاً أنه سيبتعد خلال الفترة المقبلة عن الـ30 حلقة. وأضاف: ستنحسر أعمال الـ30 حلقة إلى أن تختفي تماما، وبعد ما تحقق لمسلسل «بين أنف وشفتين» أعتقد يجب أن ألحق بقطار الأعمال القصيرة وأعيد صياغة مشروعي الفني بشكل مختلف.

وتابع «خلال 6 أشهر، قد أصور موسمين من مسلسل تلفزيوني وفيلماً، بينما كانت مسلسلات الـ30 حلقة تستغرق مني 6 أشهر عمل تقريباً»، معتبراً أن صناعة السينما في الخليج ستأخذ زخماً كبيراً لاسيما بعد افتتاح دور العرض في السعودية. وأفاد «في السعودية هناك انفتاح جماهيري كبير، يشجع على المضي قدماً في صناعة السينما، هذا إلى جانب كثرة المنصات التي تستوعب أعداداً كبيرة من الأعمال التلفزيونية والسينمائية».

الجدير بالذكر أن مسلسل «بين أنف وشفتين» عن قصة الروائية علياء الكاظمي، وسيناريو وحوار سارة ديب، ومن إخراج محمد القفاص، وإنتاج العدسة اللامعة للإنتاج الإعلامي (برايت لينز ميديا)، ويتناول العمل في خطه الرئيس واقع أصحاب العيوب الخلقية في قالب درامي.

ويشهد المسلسل مشاركة الفنان خالد البريكي في بطولته، إلى جانب مجموعة من الشباب، يعول عليهم المخرج القفاص لصنع الفارق في الموسم الدرامي الحالي.


تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking