قطاع الضيافة الإماراتي نحو تعافٍ سريع

يبدأ قطاع السياحة والضيافة الدولي في الانتعاش بحلول منتصف 2021، لكنه يُرجح أن تشهد الإمارات تعافياً أسرع من نظرائها في هذا القطاع، حسب توقعات عضو مجلس إدارة مجموعة الغرير الإماراتية سعيد الغرير، الذي قال لموقع «أرابيان بيزنس»: لا يزال هناك لدى الناس خوف من الفيروس رغم وجود لقاح، وأن قطاع الضيافة العالمي سينتعش عندما يشعر الناس بالاطمئنان أكثر في ممارسة حياتهم الطبيعية، وهذا يتطلب توازناً في العوامل بين الجوانب التنظيمية للسياحة والضيافة والجوانب النفسية للناس.

يذكر أن دبي استقبلت رقماً قياسياً من الزوار بنحو 16.7 مليون شخص بين عامي 2019 و2020، ورغم تفشي جائحة كورونا في الإمارات كما سائر الدول العالمية، فإن معدلات إشغال الفنادق في دبي وصلت إلى 23% في ذروة الأزمة. ومع ذلك، فقد سجّلت معدلات إشغال الفنادق في الإمارة في ديسمبر أكثر من 71%، وهو أعلى معدل إشغال منذ فبراير الماضي، وفقاً لشركة «إس تي آر» للأبحاث.

وتوقع الغرير أن يستغرق تعافي القطاع عالمياً حتى منتصف 2021، مشيراً إلى أن قطاع الضيافة في الإمارات قد يشهد تعافياً أسرع من دول أخرى في الربع الأول بسبب الإدارة الممتازة لأزمة كورونا. وأوضح أن مجموعة الغرير تستفيد من مزيج من الاتجاهات المهنية الجديدة التي تسارعت مع بداية تفشي جائحة كورونا، بما في ذلك ارتفاع عمل الموظفين من المنزل، وتراجع عائدات الفنادق العالمي، مضيفاً: لقد تم إغلاق الكثير من مساحات العمل، لكن أغلبية الفنادق في الإمارات لا تزال ترحّب بالضيوف. نحن في المجموعة نعمل من خلال الاستفادة من المساحات الإضافية للفنادق المغلقة حالياً بسبب كورونا لعمل الموظفين، تطبيقاً لنظام التباعد الاجتماعي.           

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking