نتائج واعدة لتجارب لقاح جونسون آند جونسون المضاد لكورونا بجرعة واحدة

إسماعيل سليم -

أظهرت نتائج التجربة الدولية التي شارك فيها ما يصل إلى 60 ألف متطوع، للقاح «جونسون أند جونسون»، وهو أول لقاح مضاد لـ«كورونا» بجرعة واحدة استجابة مناعية واعدة.

وقام علماء الشركة بشكل عشوائي بتعيين البالغين الأصحاء الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 55 عامًا وأولئك الذين يبلغون 65 عامًا أو أكبر لتلقي جرعة عالية أو منخفضة من لقاحها - المسمى Ad26.COV2.S.

وتظهر بيانات المرحلة الأولى والثانية من التجارب السريرية أن حقنة واحدة من اللقاح «تعطي أجسامًا مضادة مستدامة»، كما قال الدكتور بول ستوفيلز ، كبير المسؤولين العلميين في الشركة، في مقابلة مع «سي إن بي سي».

وأضاف أنه يمنح الشركة «الثقة» بأن اللقاح سيكون فعالاً للغاية ضد الفيروس.

وأنتج معظم المتطوعين أجسامًا مضادة محايدة يمكن اكتشافها، والتي يعتقد الباحثون أنها تلعب دورًا مهمًا في الدفاع عن الخلايا ضد الفيروس ، بعد 28 يومًا ، وفقًا لبيانات التجربة.

وبحلول اليوم الـ 57، كان لدى جميع المتطوعين أجسام مضادة يمكن اكتشافها، بغض النظر عن جرعة اللقاح أو الفئة العمرية، وظلوا مستقرين لمدة 71 يومًا على الأقل في الفئة العمرية من 18 إلى 55 عامًا.

يولد اللقاح استجابة مناعية واعدة لدى المتطوعين الصغار وكبار السن على حد سواء، وفقًا لبيانات التجربة المنشورة أمس الأربعاء في مجلة «New England Journal of Medicine».

وكانت الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا هي الحمى والتعب والصداع وآلام العضلات والألم في موقع الحقن، وفقًا لبيانات التجربة. كانت الآثار الجانبية أقل شيوعًا في الفئة العمرية الأكبر سنًا، الذين تلقوا جرعة واحدة فقط من اللقاح، وكذلك أولئك الذين تلقوا جرعة أقل من اللقاح ، وفقًا للبيانات.

وينتظر المسؤولون الأميريكيون ومحللو وول ستريت بفارغ الصبر الحصول على ترخيص القاح، والذي قد يحدث في وقت مبكر من الشهر المقبل.

وإذا تم ترخيص اللقاح من قبل إدارة الغذاء والدواء، فسيكون هو الثالث المعتمد للاستخدام في الولايات المتحدة بعد لقاح فايزر ومودرنا التي تمت الموافقة عليهما في ديسمبر الماضي.

وعلى عكس لقاح فايزر ومودرنا، والتي تتطلب جرعتين بفاصل زمني يتراوح بين ثلاثة إلى أربعة أسابيع ، يتطلب لقاح «جونسون أند جونسون» جرعة واحدة فقط. وهذا يعني أن المرضى لن يضطروا للعودة للحصول على جرعة أخرى ، مما يبسط الخدمات اللوجستية لمقدمي الرعاية الصحية.

وتخطط الشركة لشحن اللقاح في درجة حرارة تتراوح بين 2 و 8 درجات مئوية ، أي حوالي 36 إلى 46 درجة فهرنهايت.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking