تصنيف اقتصادات السياحة والفنادق كصناعة

علم الاقتصاد أحد أهم فروع علم الاجتماع، الذي يدرس علوم السلوك الإنساني، والذي يتطور بشكل دائم ومستمر عبر أنواعه من الاقتصاد الكلي والاقتصاد الجزئي ليشمل الإنتاج والتوزيع والتبادل والاستهلاك والحاجات وكيفية إشباعها لتحقيق أهدافها بزيادة الثروة من جهة، وتوفير الرفاهية لجميع أفراد المجتمع من جهة أخرى.

وإذ نجد أن صناعة السياحة والفنادق تلعب دوراً مهماً وبارزاً في تنمية معظم اقتصادات دول العالم، سواء في الدول المتطورة أو الدول النامية، وهي أحد أهم مصادر الدخل القومي لها.

أما محلياً، فلا نجد تصنيفاً للسياحة والفنادق باعتبارها صناعة، كما هو معمول به في دول العالم، على الرغم من عضوية الكويت في منظمة السياحة العالمية.

كيان مستقل

فلا بد من تصنيف السياحة والفنادق كصناعة وإدراجها ضمن الأنشطة الصناعية تماشياً مع القوانين والأنظمة العالمية وإنشاء كيان مستقل يتمتع بالصلاحيات والقوانين واللوائح اللازمة لتنمية السياحة والفنادق في الكويت باعتبارها رافداً اقتصادياً وصناعياً للمساهمة في تحقيق رؤية الكويت 2035، وتحويل الكويت إلى مركز مالي وتجاري إقليمي، وتنويع مصادر الدخل وفرص العمل الحر والتعاون المشترك بين القطاعين العام والخاص.

مبارك محمد أبو حديدة

ناشط في الشؤون السياحية

[email protected]

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking