كيف تتعامل مع شخص يعاني «اضطراباً» نفسياً؟

ليس من السهل اتقان التعامل واختيار ما يجب قوله لشخص ما عندما يعاني من حالة مثل الاكتئاب أو القلق الشديد. في بعض النواحي، يكون الأمر صعباً عند الحديث مع شخص فقد أحد أفراد أسرته، لأننا نريد أن نسانده ونواسيه، لكننا نخشى أن نقول شيئاً خطأ. ومن داخل عيادة الدكتور سيث جيه غيليهان، أستاذ علم النفس الإكلينيكي، سنتعرف على بعض التعليقات المذمومة من قبل المرضى وما لا يجب قوله لشخص يكافح من أجل صحة نفسية أفضل بحسب موقع webmd الطبي:

ما لا يجب قوله

1 ــ «أنا أعرف كيف تشعر»

عادةً ما يُستخدم هذا النوع من التعليقات للتعبير عن التعاطف، ولكن من المفارقات أنه غالباً ما يفعل العكس. فعندما نُعبّر عن أننا نعرف كيف يشعر شخص ما، فإننا نعمم تجربتنا على تجربته. حتى لو واجهنا صراعات مماثلة فمن المفترض أننا لا نعرف أبداً كيف سيكون الحال بالنسبة لشخص آخر.

2 ــ «افعل مثلي»

يفترض هذا التعليق أن تجاربنا هي نفسها، وأن ما نجح بالنسبة لنا سينجح مع الشخص الآخر. في الواقع، هذا غير صحيح، فقد يحتاج نهجاً مختلفاً.

3 ــ «كليشيهات معروفة»

عندما لا نكون متأكدين مما نقوله في مواجهة المعاناة، نلجأ لكليشيهات متوارثة مثل «كل هذا سوف يمر» أو «كل شيء يحدث لسبب ما». هذه العبارات غير مرحب بها عادة ولا تفيد.

4 ــ «هذا في رأسك فقط»

عندما لا تتمكن من فهم معاناة شخص ما، فقد تلجأ إلى إخبار الشخص بأنه يتخيل الأشياء. قد ترى أن الشخص مقدم على كارثة، أو يأخذ الأمور على محمل شخصي جداً، أو يشعر بالذنب. لكن إخبار الشخص بأنه «أمر في رأسه» يجعل الأمر يبدو استخفافاً به وبتفكيره وليس من السهل تغييره.

5 ــ «أنت بحاجة إلى دواء».

يشعرالمرضى بالضيق بسبب الضغط الذي شعروا به من أقرب أفراد عائلاتهم لتناول الأدوية النفسية لحالتهم.

6 ــ «أنت لا تريد أن تشعر بتحسّن»

عندما لا يتحسن الشخص بالعلاج، قد نفترض أنه يختار عدم التحسن. كيف يمكن أن يظلوا يعانون بعد تناول دواء للقلق، على سبيل المثال، أو بعد أشهر من العلاج بالكلام؟ لكن الحقيقة هي أنه من الصعب التغلب على صراعات الصحة العقلية.

7 ــ «أخرج من هذه الحالة»

في بعض الأحيان قد نفكّر إذا كنا أقوياء بما فيه الكفاية، فيمكننا جعل الشخص يتوقف عن الشعور بالقلق أو الاكتئاب أو الذعر أو أي شيء آخر يعاني منه. إنه نوع من ردود الفعل من نوع «الحب القاسي»، فإن مواجهة حالة نفسية خطيرة لا تعني أن تكون في مزاج سيئ يكمن أن «نخرج منه» مع تعديل الموقف.

كيف تقدّم المساعدة له؟

«التقدير» من أكثر الأشياء المفيدة التي يمكننا تقديمها بشكل واضح ومباشر ولا تتطلب تدريباً احترافياً أو حتى الكثير من الخيال. وذلك من خلال أفعال بسيطة كالآتي:

1 ــ انصت له

يمكننا أن نستمع إلى ما وراء الكلمات التي تُقال ونتفهم معاناته، وننظر له باهتمام. يمكن أن يتطلب الاستماع الجيد الجلوس في صمت حتى لو لا يوجد ما يقال، استمع فقط.

2 ــ الحب غير المشروط

يتطلب الأمر مزيداً من العمل والصبر لإعلام شخص ما بأننا سنهتم به مهما حدث. عندما يشعر شخص ما بأنه في أسوأ حالاته، فإن تجربة حبنا الشرس وغير المشروط يمكن أن تغير حياته.

3 ــ التعاطف

من أقوى الهدايا التي يمكن أن نقدمها لشخص يعاني من الألم، والتي تعني رغبتنا في فهم ما يشعر به المرء.

أخيراً

عندما تكون في حالة شك في كيفية التعامل مع عزيز لك يعاني، من الأفضل دائماً أن تحاول سؤاله عن احتياجه منك، وأن تكون حاضراً بطريقة غير كاملة، بدلاً من تجنبه بدافع الخوف. فقط تذكر أن وجودك مهم أكثر من أي شيء آخر، لأن معرفة أننا لسنا وحدنا يغيّر كل شيء.            

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking