الكويت الأولى عالمياً في أمان المدارس

تبوأت الكويت المرتبة الأولى في توفير الأمان والنظام بالمدارس، كما أحرزت تقدماً في الكثير من الجوانب التعليمية.

هذا ما كشفت عنه دراسة «تيمز» العالمية، التي تقيس العديد من المؤشرات في الواقع التعليمي.

وأوضح مدير المركز الوطني لتطوير التعليم بالإنابة الوكيل المساعد للبحوث التربوية والمناهج صلاح دبشة أن الكويت حلت بالمركز الأول عالمياً في مؤشر توفر النظام والأمان بالمدارس لدى طلبة الصف الثامن بمادة الرياضيات بنسبة %77، كما جاءت في المركز الثاني عالمياً في مادة العلوم بنسبة %75.

وقال دبشة خلال المؤتمر الصحافي أمس لاستعراض النتائج الأولية لدراسة تيمز 2019، إن الكويت حلت في المركز الثاني عالمياً في مؤشر مستوى الرضا الوظيفي لمعلمي العلوم في الصف الثامن، بينما جاءت في المركز الخامس بالصفين الرابع والثامن، وكذلك حصلت على المركز السابع في الصف الرابع رياضيات.

دراسات دولية

وأضاف: ننظر الى جميع الدراسات الدولية التي تقيم النظام التعليمي لنعرف ماذا يجب علينا أن نفعل لتطوير نظامنا التعليمي، كونها تعطينا مؤشرات للتطوير والتحسين، لافتاً إلى أن الكويت استطاعت أن تحقق نوعا من النجاح ويجب أن نبحث عن أسباب إحداث هذا الفارق وتعظيمه لتحقيق نتائج أفضل.

وأشار الى أن أحد أهم مؤشرات دراسة «تيمز» هو الرضا الوظيفي للمعلم الذي كلما ازداد حقق الطلبة نتائج مرتفعة، وكذا حب المتعلم للمادة الدراسية وشعوره بالانتماء إلى المدرسة والشعور بالأمان وجميعها تساهم في رفع مستوى التحصيل العلمي، التي يجب أن نجعلها أولويات في خططنا التطويرية المستقبلية. وقال إن البعض يعتقد ان دراسة «تيمز» هي نفس البرنامج المستخدم في التعليم عن بعد، إلا ان هناك فرقا كبيرا بينهما، لافتا الى أهمية دراسة «تميز» التي شاركت فيها الكويت منذ عام 1995، وتقام كل 4 سنوات، لافتا الى أهمية المشاركة فيها لتقييم النظام التعليمي في الكويت.

تطوير التعليم

وأوضح دبشة ان معظم الدول التي تسعى الى تطوير نظامها التعليمي لرفع مؤشراته في دراسة «تيمز» تنظر الى نتائجها من خلال القياس مع السنوات السابقة وتضع يدها على مدى التطور الحاصل في نظامها التعليمي قياسا الى سنواتها السابقة.

ولفت الى أن المشاركة في مثل هذه الدراسات له أهمية بالغة في تقييم النظام التعليمي والوقوف على مواطن الضعف والمناطق العائمة التي تحتاج إلى إيضاح، مشيرا الى أن السنوات الماضية شهدت دراسة إمكانية رفع قدرة الكويت والمساهمة في تحسين مستوى النظام التعليمي الأمر الذي أدى بالفعل الى إحداث فرق في النتائج.

بدورها، استعرضت الموجهة العامة لمادة العلوم وعضوة الفريق الأساسي لدراسة «تيمز» منى الأنصاري نتائج مادة العلوم، مؤكدة ارتفاع نتائج الكویت في العلوم بحل الأسئلة في مختلف المفاهیم وأنها جاءت من بين أفضل عشر دول على مستوى العالم في التحصيل التعليمي.

ولفتت إلى ارتفاع مستوى الطلاب في الصف الرابع 55 نقطة ليصل الى 392 نقطة، بدلا من 337 في دراسة «تيمز» 2015، بينما ارتفع مستوى طلاب الصف الثامن 33 نقطة ليصل الى 444، بدلا من 411 في دراسة 2015.

نتائج الرياضيات

استعرضت الموجهة الفنية الأولى لمادة الرياضيات في منطقة العاصمة التعليمية وعضوة الفريق الأساسي لتيمز شيخة الحجرف نتائج مادة الریاضیات، لافتة الى أن الكويت من ضمن 14 دولة حققت ارتفاعا عالیا في متوسط التحصيل في الصف الرابع بعد تقدمها بـ30 نقطة بينما تقدم طلبة الصف الثامن 11 نقطة.

8 مؤشرات إيجابية

1- %77 نسبة توافر النظام والأمان بالمدارس لدى طلبة الصف الثامن بمادة الرياضيات.

2- %75 نسبة الأمان في مادة العلوم.

3- الكويت الـ12 عالمياً في مؤشر مستوى الرضا الوظيفي لمعلمي العلوم في الصف الثامن.

4- تحقيق معدلات نجاح ملحوظة في أداء النظام التعليمي.

5- نتائج مرتفعة في حب المتعلم للمادة الدراسية وشعوره بالانتماء إلى المدرسة

6- ارتفاع مستوى الطلاب في الصف الرابع 55 نقطة ليصل الى 392 نقطة بدلا من 337 في دراسة تيمز 2015

7- ارتفع مستوى طلاب الصف الثامن 33 نقطة ليصل الى 444 بدلا من 411 في دراسة 2015.

8- الكويت من ضمن 14 دولة حققت ارتفاعا عالیا في متوسط التحصيل في الصف الرابع

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking