«ستاندرد أند بورز» و«فيتش»: عامٌ قويٌّ للصكوك

توقعت وكالة «ستاندرد أند بورز» للتصنيفات الائتمانية ارتفاع إصدارات الصكوك العالمية إلى معدل يتراوح بين 140 إلى 150 مليار دولار في 2021، صعوداً من 139.8 مليار دولار في 2020، وذلك بفضل انتعاش إصدارات الصكوك في ماليزيا واندونيسيا ودول خليجية.

وقالت الوكالة في تقرير: يجب أن يبقى سوق الصكوك العالمي في العام الحالي مزدهراً طوال العام الحالي مع أسعار فائدة منخفضة بشكل قياسي ووجود سيولة وفيرة، متوقعة تعافي نمو الناتج المحلي الإجمالي في دول التمويل الإسلامي الأساسية (دول الخليج، ماليزيا، اندونيسيا وتركيا) من الركود الحاد، الذي تم تسجيله في العام السابق مع افتراض استقرار أسعار النفط عند نحو 50 دولاراً للبرميل في العام الحالي.

وأفادت أن كل هذه العوامل مجتمعة ستدعم أداء أقوى لسوق الصكوك العالمية في 2021 مقارنة بعام 2020، ومع ذلك، لا تزال مخاطر هبوط إصدارات الصكوك في دول التمويل الإسلامي كبيرة، ويتمثل الخطر الأكبر في موجات أخرى من فيروس كورونا وأي تدابير إغلاق أو احتواء مطلوبة، مما قد يضر بالانتعاش الاقتصادي الهش في تلك الدول.

وأضافت: على مدى الـ12 إلى 18 شهراً المقبلة يمكننا توقع التقدم في إطار عمل قانوني وتنظيمي عالمي موحد للتمويل الإسلامي، وقد نشهد بعض إصدارات الصكوك التي تهدف إلى معالجة المشاكل الاجتماعية الناتجة عن كورونا.

«فيتش»

من جهتها، توقعت وكالة «فيتش» إيضا تسارع إصدارات الصكوك العالمية في 2021 بعد مرونة في أدائها في العام الماضي، وعزت سبب ذلك إلى سعي المصدرين إلى إعادة تمويل ديون مستحقة السداد وتمويل احتياجات كبيرة في الميزانيات الحكومية، لافتة إلى أن تخفيف قيود الاستثمار في الخليج في أعقاب المصالحة الخليجية سيسهم في زيادة حجم إصدارات الصكوك.

ورجحت الوكالة أن تستمر إصدارات الصكوك المبتكرة والمتنوعة مثل الصكوك الخضراء والمستدامة والهجينة في جذب طلب أوسع من المستثمرين، متوقعة أن تظل الجهات السيادية في مناطق التمويل الإسلامي الرئيسية من المساهمين الرئيسيين في أحجام إصدارات الصكوك العالمية الإجمالية.

وأشارت «فيتش» إلى أنه من المقرر أيضاً أن تزداد الإصدارات في الصكوك من الجهات السيادية والمؤسسات المالية بسبب مواجهتها لظروف صعبة واستفادتها من التكاليف المنخفضة الحالية للتمويل، موضحة أن إصدارات الصكوك ذات آجال استحقاق تزيد على 18 شهراً من دول مجلس التعاون وماليزيا واندونيسيا وتركيا وباكستان انخفضت بشكل طفيف بنسبة %1.9 على أساس سنوي في 2020 لتصل الى 41.3 مليار دولار.

وقالت: بلغ حجم إجمالي الصكوك المصنفة من «فيتش» 118.6 مليار دولار في 2020 بارتفاع نسبته 12.9% على أساس سنوي، وبلغ معروض الصكوك الخضراء والمستدامة زيادة حادة بنسبة 96.2% في العام الماضي لتصل قيمتها إلى 8.4 مليارات دولار.

وختمت «فيتش»: ورغم كل ذلك، ما تزال آفاق الصكوك تواجه تحديات عدة، وارتفعت نسبة الصكوك من مصدرين ذوي التوقعات السلبية بشكل حاد إلى 23.4% في 2020 مقارنة بـ1.5% في 2019، ويرجع ذلك أساسا إلى الاضطرابات الاقتصادية المتعلقة بتفشي جائحة كورونا وانخفاض أسعار النفط.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking