دراسات: بكتيريا الجهاز الهضمي تلعب دورًا كبيرًا في محاربة «كورونا»

خالد الحماد - 

أظهرت دراسات جديدة أن بكتيريا الجهاز الهضمي الموجودة بداخل الأمعاء، قد تلعب دورًا في محاربة عدوى فيروس كورونا والوقاية من أعراضه الشديدة، وذلك وفقًا لما نشرته صحيفة ديلي ميل.

ووجد بحث من جامعة هونغ كونغ الصينية أن الأشخاص الذين يعانون من كورونا، لديهم تركيبة بكتيريا «متغيرة بشكل كبير».

كما وجد بحث منفصل من كوريا الجنوبية، أن الأشخاص الذين يعانون من ضعف أداء الأمعاء هم أكثر عرضة للإصابة بمضاعفات كورونا الشديدة، لأن نقص الميكروبات الصحية يجعل من السهل على الفيروس إصابة الخلايا في الجهاز الهضمي.

وقام الفريق من هونغ كونغ بفحص الدم والبراز وسجلات المرضى من 100 مريض في المستشفى مصابين بكورونا بين فبراير ومايو 2020، وقدم 27 من هؤلاء المرضى أيضًا عينات بعد 30 يومًا من انتقال العدوى.

جمع الباحثون أيضًا عينات من 78 شخصًا ليس لديهم كورونا، والذين كانوا يشاركون في دراسة البكتيريا قبل الوباء.

خلصت الدراسة إلى أن بكتيريا الأمعاء قد يكون له دور كبير في شدة مضاعفات الإصابة بفيروس كورونا، ربما عن طريق تعديل الاستجابات المناعية للمضيف.

ووجد المؤلفون أن مرضى كورونا لديهم مستويات مستنفدة من العديد من بكتيريا الأمعاء المعروفة بتعديل الاستجابة المناعية للشخص.

وكانت الدراسة قائمة على الملاحظة ولا يمكنها تحديد ما إذا كان فيروس كورونا يغير بكتيريا الأمعاء، أم أن البكتيريا الضعيفة تؤدي إلى عدوى أكثر شدة، لكن دراسة منفصلة أجراها باحثون كوريون جنوبيون، أشارت إلى أن الخيار الأخير هو الأكثر ترجيحًا.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking