البريطانيون أنفقوا 9 مليارات إسترليني على الترفيه المنزلي

كشفت أرقام جديدة أن بريطاينا أنفقت 9.05 مليارات جنيه استرليني (12 مليار دولار) على الترفيه المنزلي عام 2020، وكانت لعبة الفيديو الأكثر مبيعاً هي أحدث لعبة كرة قدم في «فيفا 21»، حيث بيعت في أكثر من مليوني عملية تحميل وأقراص.

وذكرت شبكة «بي بي سي» أن فيلم «ديزني فروزن 2» هو الفيلم الأكثر شراء، بينما تصدّر «لويس كابالي» قائمة مبيعات الألبومات الغنائية لعام 2020، وذلك وفق بيانات نشرتها جمعية بائعي الترفيه بالتجزئة.

وقالت الجمعية إن الخدمات الرقمية نمت بشكل أسرع من أي وقت مضى، حيث بلغت الإيرادات 7.8 مليارات جنيه إسترليني، بزيادة 1.4 مليار جنيه إسترليني عن عام 2019.

ووصف الرئيس التنفيذي للمجموعة كيم بايلي ذلك بأنه «قفزة دراماتيكية» «ملأت الفجوة التي خلفتها دور السينما المغلقة وقاعات الحفلات الموسيقية ومحلات البيع بالتجزئة بسبب الإغلاق في بريطانيا لوقف انتشار (كوفيد- 19)».

وانخفضت مبيعات التحميل للموسيقى بنسبة %20 تقريباً، حيث اتجه المستهلكون إلى خدمات البث.

وتم إنفاق معظم الأموال على ألعاب الفيديو (4.2 مليارات جنيه إسترليني)، تليها الأفلام والتلفزيون (3.2 مليارات جنيه إسترليني) والموسيقى (1.5 مليار جنيه إسترليني).

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking