الخليفة لـ«القبس»: التعاون مع الخالد رهنٌ بتغيير نهجه

طالب النائب مرزوق الخليفة  الحكومة بما سمّاه «الرضوخ للاستحقاقات الوطنية والتشريعية»، محذرا من أن «عودة سمو رئيس مجلس الوزراء صباح الخالد مجددا، بنهجه وتحديه لارادة الأمة، ستضعه في خانة المساءلة السياسية».

وشدد الخليفة في تصريح لـ القبس على انه «لن نتعاون مع رئيس وزراء مرتاح من الوضع المتردي الحالي الذي نعيشه، في ظل بقاء الحكومة حجر عثرة أمام مشاريع الاصلاح».

وقال ان الحكومة «كانت ولا تزال صانعة الأزمات السياسية في البلاد، عندما تقف ضد إرادة الشعب أو ضد إرادة الامة في مساندة رئيس لا يريده الناس، أو حين تعرقل المصالحة الوطنية وتقف ضد عودة أبناء الكويت الذين حاربوا الفساد، فهي بذلك لا تصنع أزمة سياسية وحسب بل أصبحت تقف في جبهة واحدة مع الفاسدين».

وأضاف الخليفة: «لكننا لن نقف مكتوفي الأيدي، بل سنتصدى لها وفق الأطر والقنوات الدستورية، وأكرر ما قلناه سابقا من أن الوضع سيبقى متأزما لطالما بقيت الحكومة على نهجها التخريبي السابق».

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking