أبلغت مصادر أمنية مطلعة بأن عملية الكشف عن الرفات التي وصلت إلى الأدلة الجنائية قبل نحو عام مستمرة، مرجحة الكشف عن شهداء جدد خلال الفترة المقبلة.

وقالت المصادر لـ«القبس»: إن عملية الإعلان عن شهداء جدد لا تتم إلا بعد التأكد بنسبة 100% من أنها تعود لأسرى كويتيين، وذلك بعد استدعاء أقاربهم ومطابقة الحمض النووي DNA معهم.

وأرجعت المصادر التأخير في عملية الإعلان عن الشهداء ومطابقة الحمض النووي مع ذويهم إلى أن عملية الكشف والتدقيق معقدة جداً جداً، وتحتاج إلى وقت طويل وجهد كبير، خصوصاً أن الهياكل البشرية التي وصلت من العراق مر عليها أكثر من 30 عاماً.

وأوضحت المصادر أن الأدلة الجنائية تسلمت 48 كرتوناً في داخلها هياكل بشرية لأسرى يعتقد أنهم كويتيون، مشيرة إلى أنه جرى الإعلان عن التعرف على 7 شهداء قبل نحو شهر ونصف الشهر، وكذلك التعرف علي 13 آخرين (اليوم)، ليصل بذلك العدد الاجمالي إلى 20 شهيداً تم التعرف عليهم من خلال تلك الهياكل البشرية.

وأشارت المصادر إلى أن السلطات العراقية عثرت على هذه الرفات في منطقة السماوة العراقية.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking