كارثة في الولايات المتحدة.. «كورونا» يفتك بالآلاف

(فايننشيل تايمز) - ترجمة: د. بلقيس دنيازاد عياشي -

شهدت الولايات المتحدة أكثر الأيام دموية على الإطلاق منذ ظهور الوباء، حيث تم الإبلاغ عن أكثر من 4000 حالة وفاة بفيروس كورونا لأول مرة، بعد أن ارتفعت حالات الإصابة ومعدل الدخول إلى المستشفيات لمستويات قياسية.

سجلت الولايات المتحدة ما مجموعه 4033 حالة وفاة بسبب فيروس كورونا، وفقًا لبيانات مؤشر Covid Tracking Project، وذلك بعد تسجيل زيادات قياسية في ولايات تكساس وأريزونا وكاليفورنيا، ليتجاوز بذلك عدد الوفيات الأكبر البالغ 3903 حالات والذي كان مسجلاً في 30 ديسمبر 2020.

أرقام قياسية

عدد الأشخاص المصابين بالفيروس، والموجودين حاليًا في المستشفيات الأميركية وصل إلى 132370 شخصاً، كما تم الإبلاغ عن 266197 إصابة جديدة، وهي ثاني أكبر زيادة في يوم واحد منذ بداية الوباء، حيث سجلت نيويورك وفلوريدا ونورث كارولينا أرقامًا قياسية يومية للحالات الجديدة بأكثر من 10000 حالة لكل ولاية.

خلال الأسبوع الماضي، تم تسجيل 19418 حالة وفاة في الولايات المتحدة بسبب فيروس كورونا، وهو رقم قياسي مسجل خلال سبعة أيام، أي بمتوسط ​​2774 حالة يوميًا.

توقعات الخبراء

وقال الدكتور أنتوني فاوتشي، كبير أخصائيي الأمراض المعدية في الولايات المتحدة، في مقابلة إذاعية: «نعتقد أن الأمور ستزداد سوءًا في شهر يناير».

وعن برنامج التطعيم قال فاوتشي «أعتقد أنه سيكون من العدل أن نراقب فقط ما سيحدث في الأسبوعين المقبلين إذا لم نلحق بالهدف الأصلي، فسنحتاج حقًا إلى إجراء بعض التغييرات حول ما نقوم به».

بدور الدكتور فرانسيس إس كولينز، مدير المعاهد الوطنية للصحة، «إنه ليس من المستغرب أن تبدأ حملة اللقاح بداية صعبة»، مضيفاً:«هذا كثير من الخدمات اللوجستية لذلك ربما لا ينبغي أن نشعر بالصدمة الشديدة لأن الأمر لم يكن كالساعة».

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking