نجوم الأغنية العربية يودعون آخر عمالقة الرحابنة

بيروت - إسراء حسن

شاء عام 2021 أن يطلّ على العالم بأسره بخبر قاسٍ جداً، وهو رحيل الموسيقار اللبناني الياس الرحباني، ورغم التسليم بأنّ الموت حق، لكن كل من علم بالخبر شعر بغصّة فقدان عرّاب للفن العربي الأصيل، وأحد أعمدة آل الرحباني.

منذ نحو عامين، يقبع الموسيقار الرحباني في منزله، لا يتذكر أحداً سوى وجه شريكة عمره نينا خليل. ووفق معلومات القبس فإنّ الرحباني أصيب وزوجته بفيروس كورونا، ومنذ يومين، وخلال مرحلة مواجهته للفيروس، أصيب بعارض صحّي مفاجئ، استوجب نقله على وجه السرعة إلى المستشفى، وما لبث أن فارق الحياة.

الرحباني من مواليد 1938 في محافظة جبل لبنان، وهو شقيق العملاقين منصور وعاصي الرحباني، اللذين كانا السبب في حضّه على الغوص في بحار عالم الموسيقى. فقرر أن يصقل هذا الحب بالدراسة، ولجأ إلى الأكاديمية اللبنانية والمعهد الموسيقي، وهو في مقتبل العمر، وأتبع ذلك بتلقّي دروس على يد أساتذة فرنسيين لمدة تقارب عشرة أعوام.

وفي العشرين من عمره، استدعته إذاعة «بي بي سي» البريطانية عبر فرعها في لبنان، وتعاقدت معه على تلحين 40 أغنية و13 برنامجاً، ليكون العمل الرسمي الأول له.

في مكتبته الفنية آلاف الأغنيات والمعزوفات اللبنانية والعربية الكلاسيكية التي اشتهر بتقديمها على آلة البيانو إلى جانب تقديمه الموسيقى التصويرية لنحو 25 فيلماً والعديد من المسلسلات.

ومن أشهر تلك الأعمال موسيقى أفلام «دمي ودموعي وابتسامتي» و«حبيبتي» و«أجمل أيام حياتي» ومسلسل «عازف الليل».

الراحل كتب ولحّن عدداً كبيراً من أشهر أغنيات السيدة فيروز مثل: «يالور حبك»، «الأوضة المنسية»، «معك»، «يا طير الوروار»، «بيني وبينك»، «جينا الدار»، «قتلوني عيونا السود»، «منقول خلصنا»، «ياي ياي يا ناسيني»، «كان الزمان»، «كان عنا طاحون».

كما لحّن العديد من أغنيات الشحرورة صباح مثل: «كيف حالك يا أسمر»، «شفته بالقناطر»، «ياهلي يابا».

وغنى من ألحانه أيضاً الفنانون وديع الصافي «طاير طاير»، نصري شمس الدين «لما شفتا عشقتا لحقتا»، جورجيت صايغ «نطرني عالشباك» ملحم بركات «10، 11، 12 دقت الساعة بالليل وأنا وحدي»، وماجدة الرومي «عم بحلمك».

كما تعاون مع عدد من مغنّي جيلٍ أحدث، منهم: جوليا بطرس وباسكال صقر.

وفي المسرح كان حاضراً أيضاً، إذ أنتج وألّف مسرحيات عدّة منها: «وادي شمسين»، «سفرة الأحلام»، «إيلا».

وفي مجال الشعر، صدر له كتاب «نافذة العمر» عام 1996. وعام 2001 قدّم نشيد الفرانكفونية كتحية لـ52 بلداً شارك في القمة الفرانكفونية التي عقدت في لبنان.

صديق الراحل المايسترو إحسان المنذر عجز عن الكلام، كان قد سمع الخبر المفجع للتو، فاختصر حزنه بكلمات خرجت قسراً وقال لـ القبس: «لقد خسرت صديق عمري. أشعر بحزن شديد، لقد كان كأخ لي».

قائد الأوركسترا الوطنية للموسيقى الشرق- عربية المايسترو أندريه الحاج نعى الراحل. وقال لـ القبس: «كنت أعلم أنّني سأسمع خبراً محزناً، تواصلي الدائم واطمئناني عليه كان عبر زوجته في الفترة الأخيرة. وكانت صحّته الجسدية جيدة. وفي رحيله، يحزّ في قلوبنا أننا لسنا قادرين على وداعه في ظل انتشار فيروس كورونا، وهذا يجرحنا كثيراً. الياس الرحباني هو كوديع الصافي والشحرورة صباح ومحمد عبد الوهاب، هؤلاء العمالقة حفروا تاريخهم في الذاكرة والوجدان، واليوم نتمنى أن يطيل الله بعمر العملاق إيلي شويري المتبقي لنا من الإرث الوطني والفني». ويتابع الحاج: «لا تزال موسيقى الياس الرحباني تصدح في العالم كالموسيقيين العالميين أمثال: موزارت وبيتهوفن وباخ. واليوم مع رحيله نتشارك مع العالم الوجع نفسه».

يستحضر الحاج في هذه اللحظة الحزينة اللقاء الأول مع الراحل، ويستعيد الذكرى التي كان الأخير سعيداً جداً بعدما عزفت الأوركسترا اللبنانية أمسية غنائية بقصر الأونيسكو في لبنان بقيادة الحاج، تحت عنوان «تحية إلى إلياس الرحباني». ويقول الحاج: «اعتبر الراحل الحفل أجمل تكريم له، فقد كانت لحظة استثنائية بأن يجلس ويستمع للموسيقى الأحب على قلبه تعزف من أوركسترا كلاسيكية كبيرة».

أما نقيب محترفي الموسيقى والغناء في لبنان فريد بو سعيد فنعى الراحل. وأكد لـ القبس: «أغنياته خالدة للكبار والصغار، هو آخر عنقود الرحابنة بعد عاصي ومنصور. ورحيله خسارة للبنان والفن العربي والعالمي والزمن الجميل. مهما كُتب اليوم، يبقى قليلا على الياس الرحباني لأنّ أعماله هي التي تنطق». ويضيف: «سيبقى موجوداً، هؤلاء العمالقة يموتون بالجسد ولكنهم يظلون موجودين في أعمالهم الخالدة لمئات السنوات». ويتابع: «يعز علينا اليوم أن يرحل أشخاص بمقام الياس الرحباني في زمن كورونا، هذا الأمر يزرع فينا حرقة لعجزنا عن الوقوف بجانبهم وتقديم المأتم الذي يليق فيهم». ويضيف: «الموت حق وكلنا سنتذوق من هذه الكأس. هم السابقون ونحن اللاحقون، ولكن ما يحزننا أنّ شخصاً كالرحباني ذهب في هذا الوقت ولسنا قادرين على أداء كامل واجباتنا معه».

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking