صدقت كل الدراسات الاقتصادية الحكومية ومن خبراء الاقتصاد، التي حذّرت من حدوث العجز المالي للدولة بسبب زيادة الهدر والمصاريف الحكومية، حيث إن بند الرواتب والدعوم يستهلك 71% من الميزانية العامة للدولة.

كما حذّر بنك الائتمان من عدم توافر السيولة اللازمة لتقديم قروض الإسكان للمواطنين، وهي دعوة للحكومة لإيجاد حلول عقارية تمويلية للفترة القادمة، خصوصاً لمشاريع مدينة المطلاع وجنوب سعد العبدالله وجنوب عبدالله المبارك.

عجزت جميع الحكومات السابقة عن إيجاد حلول للمشكلة الاقتصادية التي تعاني منها الكويت بسبب استمرار الزيادة في الصرف وبسبب الفساد، ولعدم وجود خطة حكومية للتطوير.

نعم، بدأت السنوات العجاف للكويت وانتهت دولة الرفاه، صندوق احتياطي الأجيال يعتبر حزام أمان للكويت، ولكن إذا استمر الصرف والهدر وعدم استحداث فرص بديلة للدخل، فسوف ينتهي كل شيء، كما أن الطلب على البترول ليس كما كان في السابق، بالإضافة إلى انخفاض أسعار النفط.

الحلول كثيرة جداً لتنويع مصادر الدخل، ومنها على سبيل المثال: رفع قيمة الرسوم السنوية لمعظم الأراضي التجارية والصناعية والمملوكة للدولة، ورفع قيمة الرسوم على الأراضي الفضاء حتى يتم التشجيع على البناء والتطوير.

تفعيل قانون السياحة والبدء بإصدار تشريعات جديدة تعنى بالسياحة لتنشيط السياحة في الكويت واستغلال الأراضي الساحلية الممتدة على شارع الخليج العربي وحتى الفحيحيل.

تعديل قانون الشراكة مع المستثمر الأجنبي، وتعديل قانون B.O.T وتسهيل الإجراءات ومنح تسهيلات لاستقطاب رؤوس الأموال الأجنبية للدخول في مشاريع ذات قيمة مضافة، مع إلزامها بتعيين كويتيين لحل جزء من مشكلة البطالة. وفتح المجال للقطاع الخاص للدخول في مشاريع تنموية سياحية وصناعية وخدمية وصحية.

إشهار قانون خاص للاستثمار في التعليم للسماح للجامعات العالمية بفتح فروع لها في الكويت، مع منحها مميزات وتسهيلات ائتمانية، وتأسيس كليات تخصصية متنوعة بالتنسيق مع ديوان الخدمة المدنية، وجعل الكويت عاصمة للتعليم.

الاتجاه إلى الصناعة البتروكيماوية، وهو مستقبل الكويت الحقيقي، لزيادة الإيرادات العامة للدولة، حيث إن الطلب العالمي على المشتقات البترولية والكيماوية كبير جداً وواعد. الاستثمار في النقل وطريق الحرير والاستفادة من موقع الكويت الإستراتيجي.

ولكن كل ذلك يحتاج إلى إرادة صادقة ورؤية حكومية قادرة على التطوير وإحداث التغيير.

فواز أحمــد الحمــــد

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking