ميسي يخرج عن صمته ويكشف «المستور» في برشلونة

عدنان حرب –

لم يتبق سوى أيام قليلة على بداية العام 2021، وفي تلك السنة يمكن لنجم برشلونة الأرجنتيني ليونيل ميسي التفاوض مع الأندية الأخرى، لكن يبدو أن نجم النادي الكاتالوني لن يقرر مصيره الآن، بانتظار نهاية عقده في الصيف المقبل.

يعلم ميسي أن جماهير برشلونة تحبّه لا بل تعتبره أسطورة النادي، خصوصاً أنه لم يخرج من البيت الكاتالوني منذ وصوله إليه في 1 يوليو 2005، وهو الذي قاده إلى إحراز العديد من الألقاب، أبرزها دوري أبطال أوروبا، الدوري الإسباني، فضلاً عن حصده الجوائز الفردية وفي مقدمتها جائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم 6 مرات (رقم قياسي).

وبعد الأزمة الكبيرة التي عاشها برشلونة الموسم الماضي، حيث وصل الأمر إلى مطالبة النجم الأرجنتيني بالرحيل بعد مشكلته الكبيرة مع الرئيس المستقيل جوسيب ماريا بارتوميو، خرج ميسي عن صمته وكشف الكثير من الأمور لأول مرة، وذلك في حوار مع قناة «لا سيكستا» الإسبانية.

أزمة ميسي – بارتوميو

لم يعد الأرجنتيني يرغب في البقاء مع برشلونة، فأخبر بارتوميو أكثر من مرة انه يريد الرحيل، معتبراً «أنني أنهيت رحلتي هنا، وأحتاج إلى التغيير. لكنني كنت أرغب أيضاً في مواصلة القتال من أجل دوري أبطال أوروبا والدوري الإسباني».

وأشار ليو إلى أن الرئيس المستقيل بدأ في قلب الأشياء «ليجعلني أبدو مثل الرجل السيئ في الأفلام. كان قراراً فظيعاً، ومن الصعب اتخاذه والرحيل عن نادي حياتي. لا أعتقد أن هناك مدينة أفضل من هذه وعائلتي لم تكن تريد أن أرحل».

كان يعلم ميسي، بحسب قوله «لو ذهبت إلى المحكمة ضد برشلونة سأكون على حق. انتهى الأمر بالحل».

وبدا قائد الفريق صريحاً إلى أبعد حدود، مؤكداً أن «بارتوميو خدعني في أشياء كثيرة خلال السنوات الماضي. أعرف النادي جيداً، والعام الماضي كان صعباً، وقبل ذلك كان صعباً بسبب طريقة إقصائنا من المسابقة القارية».

ورفض ليو الذهاب إلى طبيب نفسي، مضيفاً: «كان يجب علي الذهاب إلى طبيب نفسي، لكنني لم أفعل، وأخبرتني زوجتي أنتونيلا روكوزو أحياناً، لكن كان من الصعب علي».

مستقبل غامض

أثار ميسي الغموض مجدداً حول مستقبله مع برشلونة، بعدما أكد أن ليس لديه أي شيء واضح، بانتظار نهاية الموسم الحالي، وهو يفضّل حالياً التركيز أكثر على حصد الألقاب والإنجازات مع النادي.

لا يعرف الأرجنتيني ما إذا كان سيرحل أم لا، لكن «إذا رحلت أود الرحيل بأفضل طريقة، وسأعود للعيش في المدينة والعمل في النادي بعد ذلك. برشلونة أكبر بكثير من أي لاعب».

ويدرك ليونيل جيداً أن «هناك الكثير من الأشخاص يحبونني ويريدون مني البقاء في النادي، وأعلم أيضاً أن آخرين ليسوا كذلك بعد ما حدث. في المستقبل، سأفعل شيئاً متعلقاً بكرة القدم، على الرغم من أنني لن أتجه إلى عالم التدريب، فلا أرى نفسي مدرباً. أرغب في أن أكون مديراً رياضياً وأحضر اللاعبين الذين أريدهم».

وكان من الصعب أن يتكيّف ميسي في الموسم الحالي مع غرفة ملابس الفريق، في ظل الأزمة الكبيرة التي حصلت بعد نهاية الموسم الماضي، «فلم أكن حقاً في المكان الذي أردت أن أكون فيه. فهناك العديد من الأشخاص الجدد وثقافات مختلفة. ومن المستحيل أن أرحل إلى ريال مدريد أو أتلتيكو».

هل يعود نيمار؟

واعتبر ميسي أن الأزمة المالية التي تمر بها الأندية الأوروبية، خصوصاً برشلونة، تصعّب من إمكانية عودة النجم البرازيلي نيمار إلى صفوف الفريق، قائلاً: «جلب نيمار سيكلّف كثيراً».

وتنتظر الرئيس الجديد لبرشلونة مهمة صعبة، من خلال إنقاذ النادي على الصعيد المالي، وإبرام صفقات مدوية، كاستعادة نيمار مثلاً، إضافة إلى الأمر الأهم، وهو إقناع ميسي بالبقاء.

وأشار ليو إلى أنه من الصعب حالياً التعاقد مع لاعبين جيدين، لأنه لا يوجد مال، و«ضم نيمار أمر معقد للغاية، فكيف سيدفع برشلونة لباريس سان جيرمان؟».

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking