لماذا أرسلت روسيا ورواندا «مئات الجنود» إلى أفريقيا الوسطى؟

أعلنت جمهورية أفريقيا الوسطى، اليوم الاثنين، أن روسيا أرسلت «عدة مئات» من الجنود إلى أراضيها بعد ثلاثة أيام من بدء هجوم تشنه ثلاث مجموعات مسلحة تعتبره السلطات «محاولة انقلاب»، قبل أقل من أسبوع على انتخابات رئاسية وتشريعية.

وصرح المتحدث باسم حكومة أفريقيا الوسطى أنجي ماكسيم كازاغي لوكالة الصحافة الفرنسية أن «روسيا أرسلت مئات من الرجال من القوات النظامية ومعدات ثقيلة» في إطار اتفاق تعاون ثنائي. وأضاف أن «الروانديين أرسلوا أيضاً مئات عدة من الرجال الموجودين بالفعل على الأرض وبدأوا القتال».

وأعرب الكرملين، الاثنين، عن «قلقه الشديد» إزاء الوضع في جمهورية إفريقيا الوسطى. وقال الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف «تثير المعلومات الواردة من هذا البلد قلقا شديدا» من دون التعليق على معلومات بشأن إرسال روسيا «مئات» من جنودها إلى إفريقيا الوسطى.

ومن جانبها، أعلنت وزارة الدفاع الرواندية، ليل الأحد الاثنين، أن رواندا أرسلت قوات إلى جمهورية أفريقيا الوسطى وقالت الوزارة في بيان إن «الحكومة الرواندية نشرت قوة حماية في جمهورية أفريقيا الوسطى في إطار اتفاق دفاعي ثنائي»، موضحة أن هذه الخطوة جرت «رداً على استهداف وحدة قوات الدفاع الرواندية التابعة لقوة الأمم المتحدة لحفظ السلام من قبل المتمردين المدعومين من فرنسوا بوزيزيه».

ولم تذكر الوزارة أي تفاصيل عن عديد القوات أو مهمتهم أو تاريخ انتشارهم. واكتفت بالقول إن «القوات الرواندية ستساهم أيضاً في ضمان إجراء انتخابات عامة سلمية وآمنة مقررة الأحد 27 ديسمبر 2020».

ورواندا من الدول الرئيسية المساهمة في بعثة الأمم المتحدة في جمهورية أفريقيا الوسطى «مينوسكا» منذ انتشارها في 2014، وتضم هذه البعثة نحو 11500 من جنود حفظ السلام.

والكتيبة الرواندية في البعثة مسؤولة خصوصاً عن أمن رئيس أفريقيا الوسطى فوستين أرشانج تواديرا وحماية القصر الرئاسي.

وتصاعد التوتر في أفريقيا الوسطى بعد يومين من إطلاق الرئيس الأسبق لجمهورية أفريقيا الوسطى فرنسوا بوزيزيه وجماعات مسلحة هجوماً يهدف لعرقلة الانتخابات الرئاسية والتشريعية المقررة في 27 ديسمبر الحالي، مما دفع فرنسا وروسيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والبنك الدولي إلى الدعوة لوضع السلاح جانباً.

وجاء في بيان مشترك نشر أمس الأحد أن هذه الدول والمؤسسات الشريكة لجمهورية أفريقيا الوسطى «تطلب أن يضع بوزيزيه والجماعات المسلحة الحليفة له السلاح جانباً على الفور، وأن يمتنعوا عن أي نشاط مزعزع للاستقرار وأن يحترموا قرار المحكمة الدستورية الصادر في 3 ديسمبر 2020».

واتهمت الحكومة فرنسوا بوزيزيه، الأربعاء بتجهيز «مخطط لزعزعة استقرار البلد» بعد أن حرمته المحكمة الدستورية من المشاركة في الاقتراع.

وشهدت جمهورية أفريقيا الوسطى حرباً أهلية مدمرة بعد أن أسقط تحالف جماعات مسلحة ذات أغلبية مسلمة «يطلق عليها اسم سيليكا» نظام فرنسوا بوزيزيه عام 2013.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking