هارفارد: العلاج بالهرمونات قد يفيد في علاج سرطان البروستاتا متوسط الخطورة

قد يستفيد الرجال المصابون بسرطان البروستاتا متوسط الخطورة، من الخضوع لعلاج الحرمان من الأندروجين اعتمادًا على مدى تقدم السرطان، وفقًا لدراسة نشرتها جامعة هارفارد.

ويمكن أن تساعد نتائج الدراسة، الرجال على تقييم المخاطر بشكل أفضل، عند اختيار خيارات علاج سرطان البروستاتا.

وبحثت الدراسة في الرجال المصابين بسرطان البروستاتا متوسط الخطورة، والتي تنقسم إلى فئتين هي ذات المخاطر المتوسطة المفضلة «FIR»، وذات المخاطر المتوسطة الأكثر تقدمًا غير المواتية «UIR».

في الدراسة، تعرض حوالي 1000 رجل مصاب بأحد نوعي سرطان البروستات المتوسط للإشعاع، كما تلقى نصفهم أيضًا أربعة أشهر من علاج الحرمان من الأندروجين، وهو علاج هرموني يقلل الأندروجينات، مثل هرمون التستوستيرون، في الجسم ويمنعهم من تغذية خلايا سرطان البروستاتا، ولكن يمكن أن يسبب أيضًا آثارًا جانبية، مثل الهبات الساخنة، والتعب، وتقلب المزاج، وفقدان كتلة العضلات، وزيادة الوزن.

وبعد 15 عامًا، عاش الأشخاص المصابون بسرطان البروستات «FIR»، والذين تلقوا العلاح الهرموني، في المتوسط ، تقريبًا مثل أولئك الذين لم يتلقوا العلاج الهرموني، لكن الأشخاص الصابين بسرطان البروستات من فئة «UIR»، وتلقوا العلاج الهرموني، عاشوا فترة أطول من أولئك الذين لم يتلقوه بنحو ثمانية أشهر، كما أدى العلاج الهرموني إلى تقليل مخاطر انتشار السرطان لديهم.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking