مقاتلون مدعومون من تركيا يشتبكون مع قوات كردية بشمال سوريا

شن مقاتلون سوريون مدعومون من تركيا، هجمات اليوم الجمعة على قوات كردية قرب مدينة عين عيسى في شمال سوريا، حيث تقوم قوات روسية وتركية بدوريات مشتركة على طريق سريع رئيسي.

وانتزعت القوات التركية وحلفاؤها من المسلحين السوريين السيطرة على أراض في المنطقة في هجوم العام الماضي، ضد وحدات حماية الشعب الكردية التي تسيطر على مناطق بشمال وشرق سوريا.

وأدان حلفاء أنقرة الغربيون على نطاق واسع هذا التوغل، الذي توقف عندما توصلت تركيا إلى اتفاقين منفصلين مع واشنطن وموسكو.

وجرى الاتفاق مع موسكو على تسيير دوريات روسية تركية مشتركة.

وتشكل وحدات حماية الشعب، التي تعتبرها تركيا جماعة إرهابية، العمود الفقري العسكري لتحالف قوات سوريا الديمقراطية الذي هزم تنظيم الدولة الإسلامية في شمال شرق سوريا بمساعدة القوة الجوية الأميركية.

وتقع عين عيسى، حيث اندلعت الاشتباكات أثناء الليل، على طول الطريق السريع إم 4 الذي يربط بين المدن السورية الرئيسية، وتتم عادة عليه الدوريات الروسية التركية.

وقال مصدر بالمعارضة المسلحة في الجيش الوطني المدعوم من تركيا، إن الفصيل استولى على بعض الأراضي الزراعية بعد شن هجوم على مشارف المدينة.

وقال قائد من قوات سوريا الديمقراطية لوسائل إعلام كردية محلية، إن القصف أصاب أجزاء من المدينة والطريق السريع، لكن قواته أحبطت الهجوم.

ويوجد في عين عيسى، شرقي نهر الفرات، مخيم كبير للنازحين حيث احتجزت قوات سوريا الديمقراطية عائلات مقاتلي الدولة الإسلامية، بمن فيهم الأجانب.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking