هل ستتراجع تركيا عن أنظمة صواريخ «إس -400»؟

جان ماري توما -

صرّح وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو يوم الخميس أنّ تركيا لن تتراجع عن قرارها بتوزيع أنظمة دفاع جوي روسيّة، على الرغم من العقوبات الأميركيّة المفروضة على البلاد.

وفي مقابلة مع قناة «24 TV» التركيّة، أعلن جاويش أوغلو أيضًا إنّ تركيا تدرس الخطوات التي ستتخذها للردّ بالمثل ضد العقوبات الأميركية، لكنّه لم يذكر ما قد تنطوي عليه هذه الخطوات.

أعلنت الولايات المتحدة عقوبات في وقت سابق من هذا الأسبوع بسبب شراء تركيا لنظام S-400 الروسي المتقدّم. وتستهدف العقوبات مؤسسة الصناعات الدفاعية للرئاسة التركيّة، ورئيس المؤسسة وثلاثة مسؤولين كبار آخرين.

تحظر العقوبات أي أصول قد يمتلكها المسؤولون الأربعة في الولايات القضائية الأميركية وتمنع دخولهم إلى الولايات المتحدة.كما تشمل العقوبات حظرًا على معظم تراخيص التصدير، القروض والإئتمانات للـ«الصناعات الدفاعيّة»، وفق ما ورد في موقع «Arab news».

هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها استخدام « قانون مكافحة أعداء أميركا من خلال العقوبات» او ما يعرف بـ«CAATSA» لمعاقبة حليفٍ للولايات المتحدة.

وأجاب جاويش أوغلو ردًا على سؤال حول ما إذا كانت تركيا ستلغي صفقة إس -400 مع روسيا: «إن كنا سنتراجع، لكنّا فعلنا ذلك من قبل». وأضاف جاويش أوغلو: «نقوم الآن بتقييم تأثير هذه العقوبات بتفصيل كبير وسنتّخذ الخطوات وفقًا للنتائج».
كما وصف الوزير العقوبات بأنها «خاطئة من الناحيتين القانونيّة والسياسيّة»، والسبب وفق تركيا، أن شراء النظام الروسي في عام 2017 كان قبل «قانون مكافحة أعداء أميركا من خلال العقوبات».
وتابع جاويش أوغلو أنّ تحسين العلاقات بين تركيا والولايات المتحدة سيكون مشروطًا بقدرة الرئيس المنتخب جو بايدن على معالجة شكاوى أنقرة.

عانت العلاقات بين الجهّتين من العديد من الخلافات، بما في ذلك سجن المواطنين الأمريكيّين وموظفي القنصلية المحلية، الدعم الأميركي للمقاتلين الأكراد السوريّين الذين تعتبرهم تركيا إرهابيّين، واستمرار الإقامة الأميركية لرجل دين مسلم متّهم بتخطيط لمحاولة الإنقلاب عام 2016، في تركيا.

سبق وطردت الولايات المتحدة، تركيا من برنامج طائرات الشبح F-35 ، قائلةً إن استخدامها إلى جانب التكنولوجيا الروسيّة سيعرّض سلامة الطائرات المقاتلة للخطر. وتقول واشنطن أيضًا إن النظام الروسي لن يكون قابلاً للتشغيل المتبادل مع أنظمة الناتو.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking