أيام «البرغوث» مع برشلونة.. معدودة

تلقت إدارة نادي مانشستر سيتي الإنكليزي أخباراً رائعة للغاية، بعدما اعترف عدد من المرشحين لانتخابات رئاسة برشلونة، بعدم قدرة النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي على الاستمرار مع «البلوغرانا» بسبب راتبه الضخم.

وكشفت صحيفة «ميرور» البريطانية، أن مانشستر سيتي يُعد أحد أبرز الأندية الراغبة في دخول المفاوضات المباشرة مع «البرغوث»، الذي يحق له تحديد مستقبله بنفسه اعتباراً من الأول من شهر يناير المقبل بحسب عقده.

وتابعت أن ميسي حاول الرحيل في سوق الانتقالات الصيفية الماضي، لكنه اضطر إلى البقاء لتجنب المرور بالمحاكم في معركة قانونية مع برشلونة، إلا أنه بات جاهزاً لمغادرة أسوار ملعب «كامب نو» في نهاية الموسم الحالي.

وأوضحت أن تصريحات إميلي روسو، أحد مرشحي الانتخابات الرئاسية لنادي برشلونة، حول الراتب الضخم الذي يتلقاه ميسي، تعد رسالة واضحة بأن الفريق الكتالوني لا يريد استمرار أسطورته معه في الموسم المقبل.

وختمت أن فرصة سيتي باتت مفتوحة الآن، من أجل الحصول على خدمات ميسي في الصيف المقبل، بعد الحصول على موافقته في سوق الانتقالات الشتوية المقبل، ما يعني تحقيق حلم الفريق الإنكليزي بجلب إحدى أساطير اللعبة إلى صفوفه.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking