روسي خلال مباراة البرازيل في مونديال 1982 وفي الإطار الراحل باولو روسي

روسي خلال مباراة البرازيل في مونديال 1982 وفي الإطار الراحل باولو روسي

فقدت ايطاليا احد اساطيرها في نهائيات كأس العالم بوفاة مهاجمها باولو روسي هداف مونديال عام 1982 في اسبانيا عندما توج منتخب بلاده بطلا، بعمر 64 عاما كما اعلنت زوجته ووسائل اعلام ايطالية امس.

واعلنت فيديريكا كابيليتي زوجة روسي وفاته عبر حسابها على انستغرام، ناشرة صورة لهما ارفقتها بشعار القلب تحت عبارة «الى الابد». وتابعت «لن يكون اطلاقا اي شخص آخر مثلك، فريد، مميز».

وتلقت الصحف الايطالية نبأ وفاة روسي الملقب «بابليتو» و«توريرو» فتحدثت صحيفة «كورييري ديلو سبورت» عن «المرض العضال» الذي كان يعاني منه النجم الايطالي السابق في صفوف يوفنتوس وميلان وقالت «باولو روسي، الشاعر المحبب لكرة القدم الذي اسعد ايطاليا بأكملها عام 1982 قد رحل».

كذلك نعاه رئيس الوزراء الايطالي جيوزيبي كونتي بقوله «خلال صيف عام 1982، قدم بفضل اهدافه الحلم لاجيال عدة. كان رمزا لفريق ولايطاليا المتحدة والقوية، القادرة على التفوق على منافسين من الطراز العالمي. وداعا باولو روسي، بطل لا يُنسى. ستظل ايطاليا بأكلمها تذكرك بعطف». وتأتي وفاة روسي بعد اسبوعين على رحيل الاسطورة الارجنتيني دييغو مارادونا الذي كان توج بطلا للعالم عام 1986.

ولم يكن من المفترض ان يخوض روسي مونديال 1982 بعد ان كان احد الاشخاص المتهمين بفضيحة رشى عرفت بقضية «توتونيرو» وجرى خلالها التلاعب بنتائج بعض المباريات ما ادى الى ايقافه ثلاث سنوات، لكن القضاء الايطالي خفف عقوبته وتم استدعاؤه الى صفوف المنتخب للمشاركة في كأس العالم وسط تشاؤم من الصحف وانصار المنتخب على قدرته في مساعدة منتخب بلاده.

وبعد ان صام عن التهديف في المباريات الاربع الاولى في المونديال الاسباني، ضرب روسي بقوة من خلال ثلاثيته في مرمى البرازيل، ثم ثنائية في مرمى بولندا وهدف الافتتاح في المباراة النهائية ضد المانيا الغربية ليقود منتخب بلاده الى التتويج باللقب العالمي للمرة الثالثة بعد عامي 1934 و1938.

توّج ايضا هدافا لها كما احرز جائزة الكرة الذهبية في العالم ذاته والتي تمنحها مجلة «فرانس فوتبول» المتخصصة في كرة القدم.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking