«الاستئناف» تبرئ النفيسي.. وتؤيد «أول درجة»: حرية التعبير أهم المكتسبات الدستورية

مبارك حبيب -

برأت محكمة الاستئناف النـائب السـابق  د. عبدالله النفيسي من قضية أمن الدولة المرفوعة من وزارة الخارجية، بتهمة الإساءة الى دولة الإمارات.

وبذلك تكون محكمة الاستئناف أيدت ماجاء به حكم اول درجة من ان النفيسي لم يخرج عن المحظور في القانون من خلال تغريداته عبر موقع التواصل الاجتماعي «تويتر».

وكانت النيابة العامة أسندت الى النفيسي انه قام بغير إذن من الحكومة بعمل عدائي ضد الإمارات، بأن نشر عبر حسابه على الشبكة المعلوماتية عبارات تشكل إساءة لها وتعد تدخلاً في شؤونها الداخلية وتطاولا على حكامها، ومن شأن ذلك تعريض الكويت لخطر قطع العلاقات السياسية معها وذلك على النحو المبين بالتحقيقات.

وكانت محكمة اول درجة أهابت في حيثيات حكمها بكل المؤسسات، لاسيما الجهات التنفيذية، الحرص على حرية التعبير عن الرأي والعمل على صونها، مؤكدة أن المشرع الدستوري أعلى من قدرها وأعظم من شأنها، بل وارتقى بها إلى مصاف الحريات العامة والحقوق الدستورية.

كما حثت أفراد المجتمع على ممارسة حرية التعبير بأمان وتشجيعهم على التعاطي معها باتزان، وايجاد البيئة الملائمة لنمو هذه الحرية وتطورها على نحو يجعل منها أحد أهم المكتسبات الدستورية.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking