إيران: كان لدينا معلومات بشأن مؤامرة اغتيال زادة

قالت وسائل إعلام إيرانية إن السلاح الذي استخدم في مقتل كبير علماء الذرة الإيرانيين، الأسبوع الماضي «صنع في إسرائيل».

ونقلت قناة «برس تي في» عن مصدر لم يذكر اسمه الاثنين قوله إن "السلاح الذي تم جمعه من موقع حادث اغتيال محسن فخري زادة "يحمل شعار ومواصفات الصناعة العسكرية الإسرائيلية».

وقال أمين سر المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، الأدميرال علي شمخاني، إن أجهزة المخابرات كان لديها معلومات حول مؤامرة قتل كبير علماء الذرة الإيرانيين في وقت مبكر - بما في ذلك الموقع - لكنها فشلت في إيقافها بسبب استخدام أساليب مبتكرة.

وخلال مراسم دفن محسن فخري زاده، قال شمخاني «أريد أن أقول إن أجهزة الأمن والاستخبارات تلقت معلومات تفيد بأنه كان هدفا».

وأضاف: «تم أخذ الاحتياطات اللازمة لأمنه، لكن العدو استخدم أساليب جديدة ومتطوره وخاصة، وللأسف نجحوا، وتمكنوا من الوصول إلى هدفهم بعد 20 عاما».

وتابع: "تنبأت أجهزة المخابرات في البلاد بدقة، بوقوع حادث ضده وبالمكان المحتمل للحادث...للأسف كانت مهمة معقدة للغاية باستخدام معدات إلكترونية. ولم يكن هناك أحد في مكان الحادث".

وتكهن شمخاني بأن «منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، المعارضة في المنفى، نفذت الهجوم بأمر من إسرائيل».

وقال «بالتأكيد كان المنافقون متورطين في هذا، وبالتأكيد كان العنصر الإجرامي في هذا الحادث هو الكيان الصهيوني والموساد».


تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking