«ميسي» للمرشح المحتمل لرئاسة برشلونة: سأبقى

عدنان حرب –

مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية لنادي برشلونة الإسباني، في يناير المقبل، فُتح باب الصراع بين الأسماء المرشّحة لتولي المنصب، من دون إغفال أن اسم خوان لابورتا هو الأوفر حظاً للفوز بالانتخابات المقبلة، نظراً لخبرته السابقة في الرئاسة، حيث شغل هذا المنصب بين عامي 2003 و2010، وحصد الفريق وقتها العديد من الإنجازات.

يتوقّع أن يعقد لابورتا مؤتمراً صحافياً للكشف عن برنامجه الانتخابي ومحاولة إقناع الجمعية العمومية بانتخابه، خصوصاً أنه يحظى بدعم فئة كبيرة أيضاً من الجماهير، التي تعتبر أنه مفتاح بقاء النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي مع الفريق.

وينتهي عقد قائد برشلونة في نهاية الموسم الحالي، ولا توجد أي مفاوضات حتى الآن بشأن التجديد لسنوات إضافية، وهو ما يجعل النادي أمام خطر رحيل أفضل لاعب في تاريخه.

اتصال بين ميسي ولابورتا

«أبلغ ميسي لابورتا بأنه يريد البقاء في النادي، لكن هذه المعلومات اليوم، وبالتالي الأمور قد تتغيّر خلال أسبوع. أتمنى أن يبقى ليو في برشلونة، إنه لاعب رائع»، بحسب ما قالت الصحافية الأرجنتينية فيرونيكا بروناتي لصحيفة «ماركا» الإسبانية.

أضافت: «من الواضح أن على ليو أن يقرر ما إذا كان يريد دخول التاريخ كلاعب قضى كل مشواره الاحترافي في نادٍ واحد أو الانتقال إلى نادٍ آخر، لكن بسبب أزمة كورونا، لا يوجد العديد من الأندية التي يمكنها دفع راتبه الكبير، ولا حتى باريس سان جيرمان أو مانشستر سيتي».

هل ينجح الرئيس المحتمل؟

تبدو فرصة لابورتا بتولي منصب الرئاسة كبيرة، وهو الذي ترشّح أكثر من مرة للتواجد في مجلس إدارة برشلونة، آخرها كانت في عام 2014، عندما ترشّح لمنصب الرئيس وخسر أمام جوسيب ماريا بارتوميو، الذي قدم استقالته في وقت سابق.

وبحسب وسائل إعلام إسبانية، فإن لابورتا يستطيع إقناع الأرجنتيني بالبقاء، إضافة إلى انه يسعى لأن يكون ميسي الداعم الأول لحملة ترشّحه.

ولا شك في ان وصول لابورتا إلى منصب الرئاسة قد يريح الجماهير، ويمهّد الطريق نحو بقاء ليونيل مع النادي الذي حقق معه الإنجازات الفردية والجماعية، إضافة إلى السداسية التاريخية.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking