ريال مدريد مطالب بـ «تغيير الديناميكيات»

عدنان حرب –

فشل فريق ريال مدريد حامل اللقب في إحراز الفوز للمباراة الثالثة على التوالي في الدوري الإسباني لكرة القدم، بعدما سقط على أرضه أمام ضيفه ديبورتيفو ألافيس بهدفين لهدف، ضمن مباريات المرحلة 11 من «لا ليغا».

هذه الخسارة الثالثة للملكي هذا الموسم، مقابل 5 انتصارات وتعادلين، ليجمع الفريق 17 نقطة حتى الآن، لكن أموره أصبحت معقّدة ليست بسبب فارق النقاط عن ريال سوسييداد المتصدر (23 نقطة)، وإنما نتيجة عوامل عدة أبرزها تواضع المستوى الفني، والإصابات المستمرة في صفوفه.

وأحرز ريال مدريد 7 انتصارات في 14 مباراة خاضها هذا الموسم في مختلف المسابقات (10 في الدوري و4 في دوري أبطال أوروبا)، مقابل 3 تعادلات و4 خسارات، في موسم قد يكون من الأصعب على المدير الفني للفريق الفرنسي زين الدين زيدان.

لعنة الإصابة تضرب هازارد

لم تكن خسارة ريال مدريد على صعيد النتيجة فقط، وإنما خسر أيضاً نجمه البلجيكي إيدين هازارد، الذي خرج من المباراة أمام ألافيس في الدقيقة 28، بعد إصابته في الفخذ الأيمن، إذ من المتوقع أن يخضع للفحص بالأشعة لمعرفة مدى خطورة إصابته.

وغاب هازارد كثيراً عن صفوف ريال مدريد منذ وصوله إلى قبل نحو عام ونصف العام قادماً من تشيلسي الإنكليزي، حيث يأمل زيدان في أن تكون إصابة اللاعب مجرد ضربة خفيفة، وألا تكون عضلية.

ووفقاً لتقارير إسبانية، فإن التشخيص الأولي للإصابة هو أنها انزعاج عضلي في الفخذ الأيمن.

وسيخضع هازارد لكشف بالموجات فوق الصوتية خلال الساعات المقبلة، كما أنه سيجري اختبارات التصوير بالرنين المغناطيسي، إذا لزم الأمر، للتأكد من التشخيص النهائي.

وسدد البلجيكي كرة قوية باتجاه مرمى المنافس أبعدها الحارس، لتعود إليه مرة أخرى، فتلاعب بالمدافع ثم تعرض لعرقلة داخل منطقة الجزاء، إلا أن حكم المباراة رفض احتساب خطأ.

خطأ كورتوا

كلّف الخطأ الذي ارتكبه حارس مرمى ريال مدريد البلجيكي تيبو كورتوا الكثير، حيث تلقى الفريق الهدف الثاني، الذي صعّب الأمور عليه للعودة إلى أجواء المباراة.

وجاء الهدف نتيجة خطأ بدأه المدافع رافاييل فاران، الذي أعاد الكرة إلى كورتوا المضغوط من أحد المهاجمين، وأكمله الحارس، الذي حاول تمرير الكرة إلى كاسيميرو، لكن لاعب ألافيس خطفها وسددها من خارج المنطقة في المرمى الخالي.

طبعاً، لا يمكن تحميل الحارس البلجيكي مسؤولية الخسارة، لأنه أنقذ الفريق أيضاً من أكثر من هدف محقق، والأبرز انفرادية لوكاس بيريس في الدقيقة 64.

الأكيد أن المدرب الفرنسي غير راضٍ عن نتائج الفريق، وهو قلق من الفترة الصعبة التي يعيشها، لكنه أشار إلى أنه «يتوجب علينا مواصلة العمل واستعادة اللاعبين الغائبين وتغيير الديناميكيات. مشكلتنا هي الانتظام، ولدينا مشاكل كبيرة مع الإصابات، لكنها ليست عذراً بل واقعاً، ولا يوجد تفسير».

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking