التزام الاشتراطات خفَّض الإصابات

أكدت مصادر مطلعة في وزارة الصحة لـ القبس تعاوناً كبيراً من شرائح المجتمع في ما يتعلق بالتزام الاشتراطات الصحية الخاصة بالتصدي لفيروس كورونا خلال الآونة الأخيرة، لا سيما في المجمعات التجارية والمولات والمطاعم، مبينة ان ذلك انعكس ايجابا على معدلات الاصابة المسجلة مؤخرا وانخفاضها بشكل ملحوظ ووصولها إلى أدنى اصابات منذ مايو الماضي.

واوضحت المصادر ان الفرق الحكومية المخصصة لمتابعة تطبيق الاشتراطات الصحية على ارض الواقع، رصدت التزاماً كبيراً من قبل المواطنين والمقيمين بتنفيذ الاشتراطات الصحية مؤخرا، من خلال التزام ارتداء الكمامات والتباعد الجسدي والاجتماعي خلال تواجدهم في المجمعات والمولات، مؤكدة ان هذا التعاون ساهم الى حد كبير في خفض معدلات الاصابة بفيروس كورونا، وتقليل حجم الضغط على الطواقم الطبية والهيئات التمريضية العاملة في المرافق الصحية.

قالت المصادر لـ القبس ان الأسبوع الماضي شهد تسجيل 2568 إصابة بكورونا وهو أدنى معدل منذ مايو الماضي بينما سجلت 5374 في الفترة من 21 الى 27 اكتوبر، مشيرة الى ان انخفاض الاصابات لا يعني انحسار الوباء، بل يتطلب المزيد من الحيطة والحذر والاستمرار في تطبيق الاشتراطات الصحية، وذلك لحين وصول لقاحات الفيروس المقررة نهاية العام الحالي وخلال الربع الاول من 2021.

آخر التطورات

وألمحت إلى أن الصحة تتابع آخر تطورات ومؤشرات انتشار كورونا محليا ودوليا، خاصة مع تفشي الفيروس في كثير من دول العالم بأرقام قياسية، لافتة الى انها تقوم بتحديث الإجراءات والخيارات الصحية المتاحة بصورة دورية، بناء على معدلات انتشار الفيروس في الكويت، وعدد الإصابات ونسبة إشغال غرف العناية المركزة واجنحة «كوفيد 19».

وبينت المصادر أن مواصلة الالتزام بارتداء الكمام، وتنظيف اليدين، والتباعد الجسدي الاجتماعي، وحماية الفئات من اصحاب عوامل ذوي الاختطار، وكبار السن، وعدم الخروج من المنزل إلا للضرورة القصوى، تنعكس نتائجها ايجابا على أعداد دخول الحالات للأجنحة وأقسام العناية المركزة، لا سيما أن الفيروس لا يزال نشطا في اغلب دول العالم ولم ينحسر فيها، وفي ظل عدم البدء بأخذ لقاحات كورونا بشكل رسمي.

وأوضحت ان الطواقم الطبية بالوزارة تعمل على مدار الساعة لتقديم الرعاية الصحية المناسبة لعموم المرضى، كما أن الوزارة تأخذ بعين الاعتبار كل الاحتمالات وفق القراءات العلمية المحلية والعالمية والتي تعكف على إعدادها فرق ولجان فنية متخصصة فيها.

وفي ما يتعلق بمعدلات الشفاء من المرض على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي، جاءت البحرين وقطر في الصدارة والسعودية ثالثاً والكويت رابعاً، وسلطنة عمان وأخيراً حلت الإمارات بنسبة %92.4.

تفاؤل صحي

وفي ما يدعو إلى التفاؤل بمحاصرة فيروس كورونا مع مواصلة الاحترازات الصحية، كشفت الأعداد المعلنة من وزارة الصحة على مدى الأسبوعين الماضيين الانخفاض الكبير في عدد الحالات النشطة للمصابين به بنسبة بلغت %67.7 عما كانت عليه في 15 من الشهر الجاري، تزامنا مع تراجع ملحوظ في الإصابات اليومية ومتلقي الرعاية في غرف العناية المركزة، واستقرار عدد حالات الوفاة.

وانخفض عدد الحالات النشطة للمصابين بشكل متوال في الأيام الخمسة عشر الماضية، حتى وصل إلى 5431 حالة، وفق إحصاءات وزارة الصحة المعلنة أمس، بعد أن كانت في 14 الجاري 8604 حالات.

ونزلت أعداد المرضى الذين يتلقون الرعاية الطبية في العناية المركزة تدريجياً على مدى 8 أيام بداية من 17 الجاري لتعاود الارتفاع الضئيل خلال أيام الأربعاء والخميس والجمعة الماضية قبل أن تنخفض مجددا في إحصاءات أمس لتصل إلى 77 حالة، نزولا من 115 في 16 نوفمبر الجاري.

معدلات التعافي في دول الخليج

%97.9 البحرين

%97.9 قطر

%96.9 السعودية

%95.4 الكويت

%92.9 سلطنة عمان

%92.4 الإمارات


319 إصابة.. و586 متعافياً

أعلنت وزارة الصحة تسجيل 319 إصابة جديدة ليرتفع إجمالي عدد الحالات المسجلة إلى 142195 لقاء 586 حالة تعاف جديدة، ليبلغ مجموع حالات الشفاء 135889 حالة في حين تم تسجيل حالة وفاة واحدة لترتفع حالات الوفاة إلى 875 حالة.

وقال المتحدث باسم الوزارة د. عبدالله السند إن عدد من يتلقى الرعاية الطبية في أقسام العناية المركزة بلغ 77 حالة ليصبح المجموع الكلي للحالات التي ما زالت تتلقى الرعاية الطبية 5431 حالة.

وأشار إلى أن عدد المسحات الجديدة بلغ 4242 ليبلغ مجموع الفحوصات 1086669 فحصا.

الإصابات اليومية

بالنظر إلى أعداد الإصابات اليومية خلال الفترة من 14 إلى 28 من الشهر الجاري، يتبين أنها تناقصت بنسبة 46%، حيث بدأت بـ 691 إصابة، وتناقصت بشكل متواصل لتصل إلى 319 إصابة أمس، وإن تزايدت على مدى أيام الاثنين والثلاثاء والأربعاء الماضية بنسب ضئيلة.

ولوحظ، على صعيد المسحات، الانخفاض النسبي لعددها، حيث كانت 5462 وانتهت إلى 4242 وفق المعلن أمس، مع تفاوتها بين الارتفاع والانخفاض خلال الفترة البينية.

ورغم أن نسبة المتعافين ارتفعت من %93 في 14 نوفمبر إلى 95.5% وفق إحصاءات أمس، استقرت أعدادهم اليومية تقريبا عند الرقم 586 بعد أن بلغت 829 حالة في 16 نوفمبر في أعلى حصيلة متعافين خلال الأسبوعين الأخيرين.

حالات الوفاة

على مدى الأسبوع الأخير، تناقصت حالات الوفاة لتبلغ حالة واحدة بعد أن وصلت إلى 9 حالات الأربعاء قبل الماضي، وهو الرقم الأعلى خلال الأسبوعين الماضيين، حيث تراوحت بين 2 و6 حالات في الأسبوع الأول منهما.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking